ثقافاتعاجل

لامنفى ولاسكن – بقلم الشاعر شرف الدين رمضان

الشاعر شرف الدين رمضان
كما قالوا:
بأنّ الحزنَ عاشقةٌ
بلا زوجٍ و لا وطنِ
و لا زمنٍ تحدّده
ولا منفى و لا سكنِ
لهذا جاءتِ الحسناءُ
تطلبني
-و ترفضنِي
إذا ما كنتُ أطلبُها
لأكتبَها و تكتبَنِي
و أرسمُها على ظلّي
خيالًا ثمّ تسكبنِي
على ورقي بلا حبرٍ
سرابًا
غيرَ مؤتمنِ
إذا قالوا:
بأنّ الحزنَ (مخلوقٌ
غريبٌ).
لا يؤرقني
لأنّ الحزنَ في زمني
تقاليدٌ من الثمنِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى