أقاليم ومحافظات

لأول مرة بأسوان افتتاح أول معرض لزهور الربيع بالحديقة النباتية

لأول مرة بأسوان افتتاح أول معرض لزهور الربيع بالحديقة النباتية

 

جيهان الشبلى

 
إفتتح ولأول مرة في أسوان معرض زهور الربيع بالحديقة النباتية بأسوان، وذلك بالتزامن مع بدء الاحتفالات بأعياد الربيع والذي يستمر أسبوع من ١٤ أبريل حتى٢٠ أبريل وتتزين فيه الحديقة النباتية بالزهور والأشجار وتستقبل زائريها بألوان الربيع الجميلة المختلفة التي تبعث في النفس الراحة والسرور.
 
وشهد المعرض إقبالا كبيرا من قبل المواطنين والسائحين الأجانب لمشاهدة أبرز الأشكال المعروضة، حيث يضم كمية كبيرة من النباتات النادرة، ومستلزمات الإنتاج الزراعي، وعروض خاصة لمنتجات أسوان.
 
وقال دكتور عمرو محمود مدير الحديقة إن الهدف من المعرض ليس الربح المادي بقدر نشر الوعى بين المواطنين والزائرين لمعرفة الأنواع المختلفة من الزهور النادرة وأحدث ما توصل إليه البحث العلمي في مجال إنتاج الزهور ونشر ثقافة الاهتمام بالزهور والحدائق.
 
ولفت إلى أن إقامة المعرض يهدف إلى تحويله لحدث ثقافي اقتصادي متميز يحرص على زيارته كل المصريين من خلال الاهتمام بقطاع الزهور ونباتات الزينة والصناعات المرتبطة بها.
 
وأشار مدير حديقة النباتات إلى أن المعرض يضم ما يقارب 720 نوعا من النباتات النادرة والأشجار المعمرة الاستوائية وشبه الاستوائية بالحديقة، لافتا إلى أن المعرض في السنوات القادمة سيتم بصورة أكبر وذلك بمشاركة جهات عديدة ويتم التنسيق معها من الآن.
 
وأوضح أن المعرض يقام في الحديقة النباتية بأسوان التى تمثل أجمل الحدائق النباتية العالمية بموقعها الفريد المتميز كجزيرة وسط نيل أسوان، فضلا عن تميزها بعدد كبير من الأشجار النادرة، ومتحف نباتي رائع، مضيفا أن الجزيرة كانت تزرع ببعض نباتات العلف بواسطة بعض الأهالي وتروى بواسطة ساقيتين وأطلقوا عليها اسم “جت نارتى” أى جزيرة النطرون فى عام 1898م أخذها المعتمد البريطانى اللورد كتشنر معسكرا ومقرا لقيادته أثناء فتح السودان فسميت بجزيرة السيردار، وبعد رحيله أخذتها وزارة الرى (وزارة الأشغال العمومية) وحولتها إلى حديقة عامة.
 
وأضاف أن الحديقة النباتية انضمت إلى وزارة الزراعة فى عام 1928م (فى عهد الملك فؤاد الأول) وعرفت باسم جزيرة الملك، وفى عام 1952 أي بعد قيام الثورة أمر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بتغيير اسمها إلى الحديقة النباتية بأسوان وانضمت إلى مركز البحوث الزراعية معهد بحوث البساتين واتخذت مركزا لزراعة النباتات الاستوائية وتحت الاستوائية لأنها بيئة جيدة لهذه النباتات بدلًا من زراعتها فى صوب مكلفة بالقاهرة.
 
كما تعد الحديقة من أهم المتاحف الطبيعية العالمية ذات التنوع البيولوجي الكبير لنباتاتها، كما أنها أحد المعالم السياحية والمزارات الهامة في أسوان وذلك بسبب موقعها المتميز الفريد وتنوع وتعدد نباتاتها التي تجذب إليها الزوار، كما أنها تتميز عن باقي الحدائق الأخرى بأنها حديقة بحثية وحديقة سياحية وحديقة عامة شهدت هذه الجزيرة قدوم عدد من الشخصيات المهمة والتاريخية والبارزة مثل نهرو رئيس وزراء الهند وجوزيف تيتو رئيس يوغسلافيا والملكة إليزابيث ملكة بريطانيا وغيرها من الكثير من الشخصيات الأخرى.
 
وأوضح مدير الحديقة النباتية أن الحديقة عبارة جزيرة مستقلة تقع وسط نهر النيل أمام مدينة أسوان، وهى تتكون من ترسيب الطمى على الصخور الموجودة أصلا فى مجرى النيل، وهى تقع غرب جزيرة أخرى تسمى جزيرة إلفنتين (المعروفة بجزيرة أسوان) المقام عليها متحف الآثار وفندق موفنبيك. يواجهها من الغرب الضفة الغربية للنيل وهي منطقة جبلية بها مقابر الملوك والنبلاء الفراعنة التي تعلوها قبة أبو الهوا كما بها مقبرة أغاخان الجزيرة ذات شكل بيضاوي طويل، مساحتها حوالى 20 فدان، طولها حوالى 800 م وأقصى عرض لها حوالي 115م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى