سياحة و أثار

كهف مريم يحكى أسرار الاقباط داخل جبال الواحات

كهف مريم يحكى أسرار الاقباط داخل جبال الواحات
\
بقلم أسمهان على الوادى الجديد
كهف مريم الأثرى بمنطفة جبل الطير بالوادى الجديد يقع شمال مدينة الخارجة بحوالى 7 كيلو متر فى أعلى قمة الجبل مسافة السير من الأرض حتى موقع الكهف سيرا على الأقدام تقريبا من نصف ساعة إلى 45 دقيقه ويقول علماء الأثار بالوادى الجديد أن الكهف أستغل لعدد من الحضارات المتعاقبه إلى أن الكهف شهد إقامه أحد الرهبان ولفتره طويله من الزمن
حيث سجل على جدران الكهف قصه اقامته و يوجد على جدران الكهف 16 سطر مكتوب باللغه القبطيه القديمه احدى كتابتها تنص على ان الراهب ارتقى الجبل للسمو الروحى والبعد عن ممتلكات العالم للتفرغ لعباده ربه ويشير علماء الاثار الى ان هذا الكهف قد استغل فى فترتى القرن الرابع والخامس الميلادى فتره الإطهاد الرومانى للأقباط
والتى شهدت خروج الأقباط فرادا للسكن بالمناطق الجبليه ثم التوحد داخل الجبال والكهوف والمغارات الجبليه كما يوجد بكهف مريم نقوش وكتابات تدل على ذكر اسماء الشهداء والمقصود بالشهداء الذين توفو ايام الإطهاد الرومانى للأقباط فى القرنين الرابع والخامس الميلادى
كما يعتقد العلماء ان هذا الكهف كان مكان للتعبد او ربما الحج وبداخل الكهف رسوم للسيده العزراء مريم تحمل رضيعها كما يحيك بكهف مريم سلسه من الجبال الشاهقه والتى تتطلب المسيره على الاقدام لوعورتها وصعوبه تسلقها لانها تتميز بالصلابه والقوه ومناطقها الصخريه كما يوجد امام الكهف اثار سيول مياه كبيره جدا كما ان الكهف يرتفع عن سطح الارض المستويه بالموقع حوالى 120 متر تقريبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى