برلمان واحزاب

كلمة النائبة الدكتورة نسرين صلاح عمر فى تأبين النائبة الدكتورة فرحة الشناوى

كلمة النائبة الدكتورة نسرين صلاح عمر فى تأبين النائبة الدكتورة فرحة الشناوى

متابعة: حامد خليفة

لقد إستهلت البرلمانية الدكتورة نسرين صلاح عمر عميد كلية طب المنصورة السابق كلمتها اليوم بالمجلس فى تأبين النائبة الأستاذة الدكتورة فرحة الشناوى.. بالآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ((ياأيتها النفس المطمئنة إرجعى إلى ربك راضية مرضية فأدخلى فى عبادى وأدخلى جنتى)).. لا أجد كلمات أنعى بها أستاذتى وقدوتى على المستوى الشخصى وعلى مستوى المرأة المصرية بصفة عامة… فأستاذتى الدكتورة فرحة الشناوى حفيدة الشيخ محمد مأمون الشناوى شيخ الأزهر الأسبق 1948…
وتقلدت مناصب عدة فكانت أول سيدة تقلدت منصب عميد طب المنصورة 2005… ثم نائبا لرئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث.. وكانت تضيف فى كل موقع تعمل به وتقف مع الشباب داعمة ومؤيدة ومساندة فكتبت إسمها فى قلوب خريجى طب المنصورة على مدار أجيال متتابعة…

وأستمرت مسيرة عطائها فأسست مركز الخلايا الجذعية الذى ساهم فى نجاح برامج زراعة الأعضاء بمستشفيات جامعة المنصورة… وكانت مقررا للمجلس القومى للمرأةبالدقهلية لسنوات عديدة مدافعة بكل جسارة عن حقوقوتمكين المرأة وساهمت بشكل كبير فى نشاط مجال العلاقات الخارجية مثل الشراكة المصرية الفرنسية وأسست ورأست المركز الثقافى الفرنسى… كما أسست برنامج تعليمى مع جامعة مانشستر كلية الطب..

وعينت بمجلس النواب الحالى من قبل القيادة السياسية فكان ذلك تقديرا وإشادة بدورها العظيم المستمر فى العطاء.

الدكتورة فرحة الشناوى حصلت على العديد من التكريمات منها وسام الإستحقاق بدرجة فارس وهذا أعلى وسام بدولة فرنسا من الرئيس الفرنسى جاك شيراك وكذالك حصلت على وسام ضابط عظيم من فرنسا.

وكرمها الرئيس السيسي بعيد الأم 2018 فرحم الله النائبة الدكتورة فرحة الشناوى فقد أضاءت بنشاطها وإخلاصها وجهودها مصابيح العلم والثقافة والمعرفة فى محافظة الدقهلية وستبقى “فرحة المنصورة” بذكرها العطرة خالدة فى قلوبنا جميعاً فقد إجتمع فيها النبل وحب الخير والعطاء بلا حدود والقيم الحسنة فهى رمزا للمرأة المصرية العالمة المثقفة العاشقة لوطنها لكى كل الحب والتقدير ولم ولن ننساكى أبداً أستاذتى العظيمة وقدوتى.

((اللهم إرحمها وأغفر لها وأعف عنها وأجعل كل ما قدمت فى ميزانها وأجعلها فى أعلى عليين))

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى