مفالات واراء حرة

كلمات ميته . بقلم :- ايمن ظريف اسكندر .

كلمات ميته . بقلم :- ايمن ظريف اسكندر .

علمنى والدى ان الانسان لا يجوز له الحديث ولا الحوار قبل ان يفكر سبقا وان ينهج حديثه كل ما هو مفيد . ظللت اراقب وافسر واحلل العنوان .. فما هى الحوارات المفيدة وكيف تكون ..

شاهدتها فى نصح رشيد منغلق على حكيم وطائش يتحول بعدها تلك الطائش الى رجل رزين .. وفهمتها حينما وجدت مفيد الحوار فى كلمات تتناسب مع الحدث والوقت والمكان لتعليم طفل لتغذيه عقله بكل ما يدور حوله نظريا وعمليا ..

وتعجبت حينما وجدته حوار حسى يرفع كل ساقط وبائس .. انها مدارس الحياة .. ولكن اين ذهبت تلك المدارس .. ففى ازمان سابقه وليست ببعيد كنا نستمع ونخزن فى عقولنا حوارات لساعات ..

ساعات نشبع فيها عقولنا من كل فنون الحياة ومخرجاتها .. بينما ترانا اليوم فى ظاهرة الملل العقلى .. نعم الملل العقلى .. الذى اصبحت فيه غالبيه العقول محددة منغلقه محدودة الذات ..

او بمعنى ادق .. لقد فقدت البصيرة .. لقد اصبحت العقول سابحه فى زوايا متناقضه ومقصرة ومغلوطه لا مبادئ لها ولا مسلمات .. واعتقد انها واما الغباء المعكوس واما عبوديه الوهيه الذات .

لم تقف العقول ولو لبرهه لتتسائل ..ولما العجله ؟ لم تفطن طرقها لتتسائل ..ولما نحن هنا ؟ لقد اصبحت العقول لصيقه بكل ما يحوطها والغالبيه رجس وانزلاق ..

وما يصعب علينا تحمله وهو ان جل ما يكتب من كلمات المعرفه الحسنه هو فى طى الاختزال .. حتى اعتبرنا نحن كتاب هذة الايام .. اننا نكتب بكلمات ميته .. ولكننا سنكتب لربما تكون لتلك الكلمات رداء تتوشح فيه من اصحاب العقول الراقيه ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى