عاجلمفالات واراء حرة

الطبقة الفقيرة تقول للصندوق كفى !

كفى ضغوطا على الطبقة المتوسطة 

بقلم كامل السيد 
تحملت الطبقة الوسطى والفقراء ولازالوا يتحملون أعباء الإصلاح الإقتصادى وسيتحلون المزيد مستقبلا ويتحملونه من أجل بلادهم رغم قناعتهم بعدم عدالة توزيع أعباء الإصلاح الإقتصادى
يأتى وزير التربية والتعليم ودون مناقشة مع أولياء الأمور أو طرح الموضوع للنقاش المجتمعى ليقرر فجأة تعريب التعليم التجريبي الإبتدائي الحكومى مدارس أبناء الطبقة المتوسطة المعقول بحجة ضعف الطلاب في اللغة العربية والرياضة عربى ولاأدرى سبب غيرة الوزير فجأة على تعلم أبناء الطبقة المتوسطة اللغة العربية دون الغيرة على باقى أبناء المصريين القادرين فى المدارس الخاصة فاللغة العربية لغتنا الأصيلة لكل أبناء شعبنا وهذه المدارس الخاصة لاتمارس عملها إلا بترخيص من التربية والتعليم وتستطيع أن تفرض عليها النظام الذى تراه صالحا لكل طلابنا ولمصلحة شعبنا
وأنا لاأدعوا لتدهور التعليم الخاص بل أدعوا لمعالجة مشاكل التعليم التجريبي الحكومى وتطويره بزيادة اللغة العربية والرياضيات والدين وفقا لرأى الخبراء المتخصصين
وأنا أسأل السيد وزير التربية والتعليم هل هذا سيكون نفس الأسلوب الذى إتبعته إذا كنت تريد تطبيق ذلك بالمدارس الخاصة؟ ! بالطبع لا بسبب نفوذ هذه الطبقة التى لاتقدر الحكومة على مواجهتها ولأن الحكومة مقتنعة تماما أنها موجودة لخدمة هذه الطبقة ة وموضوع تطوير التعليم بالطبع عرض على صندوق النقد الدولي وبعد موافقته قرر صرف قرض لتطوير التعليم بخمسمائة مليون دولار والبنك وصندوق النقد الدوليين يشترطان على الحكومة توفير مناخ إستثمار للقطاع الخاص أفضل مما توفره لمؤسساتها وأجهزتها الحكومية
وهذه السياسات تزيد إحساس الطبقة الوسطى التى هى عماد المجتمع بالغبن والظلم بجانب تحملها أعباء الإصلاح الإقتصادى وسيتزايد هذا الغضب إلى أن ينفجر فى وقت ينتظر أعداؤنا حدوثه ولاتتطلبه مسيرة الحكم ولا مصلحتنا القومية فما قيمة إصلاح يفجر بركان الغضب الشعبى ولايقبله المستهدفين بالإصلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى