مفالات واراء حرة

كرامة الانسان بعد البراءة

كرامة الانسان بعد البراءة
بقلم
ممدوح عكاشة
فى الآونة الأخيرة فى أحد مدن مصر مدينه عريقه لها تاريخ كبير قامت مجموعة من الفتيات فى سن مابعد التعليم الجامعى باتهام أحد المدرسين الذى كان يدرس لهن فى الابتدائى بتهمة التحرش بهن وهن فى سن الحادية عشرة والثانية عشرة من عمرهن اى وهن فى الصف الخامس والسادس الابتدائى بأنه كان يقوم بلمسهن وتحسس أجسامهن .
لم يتذكرن هذا إلا وهن فى سن الجامعه وقاموا بالابلاغ عن هذا المدرس واتفق عدد من الفتيات مع أولياء أمورهم على تقديم بلاغ عن هذا المدرس وبالفعل تولت أحد الأمهات بقيادة هذا الفريق وتم الإبلاغ عنه .
وبدون اى نقاش وبدون أى تحريات عن أخلاق هذا الرجل تم القبض عليه ليلا من منزله الكائن فى إحدى القرى وماأدراكم بالقرى الخبر يسرى فيها بسرعة البرق والكل يتحدث عن القبض على فلان لأنه فعل فعلا مشينا .
تم القبض عليه وكأنه مجرم من المجرمين العتاه فى الجريمه
ولم يحاول أحد التحرى عن هذا الرجل وبلا خوف على سمعة رجل إذا كان شريفا أم لا وبلا خوف على سمعته وسمعة أسرته فى قريته وكأنه كان هناك من يحرك الإسراع فى القبض عليه .
وتم بالفعل الإدلاء بأقوال المدعين على هذا المعلم وتم حبسه احتياطيا لحين انتهاء التحقيق ثم تم التجديد له وتم تحديد جلسه لمحاكمته بتهمة خطيرة تهمة التحرش .
وأقروا جميعا فى أقوالهن بأنه كان يتحرش بهن وهن أطفالا فى سن الطفولة .
وبعد السؤال عن هذا المعلم فى مدرسته ومع أولياء أمور الطلبه التى تتعلم على يديه وبسؤال المدرسات عن اخلاقه وعنه فى قريته اجمع الجميع بأن هذا الرجل ذو اخلاق عاليه وذو تدين ويعرف الله حق المعرفه .
وبعد جلستان فى المحكمة حكمت المحكمه ببراءة هذا المعلم من تهمة لاأخلاقيه كادت أن تهلك وتدمر صاحبها هو وأولاده وزوجته ولكن الله سبحانه وتعالى لايقبل الظلم ويدافع عن من يعرف حق الله وعبادته .
قامت جميع القنوات الفضائية وجميع الوسائل سواء فى المواقع الالكترونيه أو التواصل الاجتماعى بفضح هذا المعلم والآن حصل على البراءة ولم يحدث من الإعلام أو من ممن قاموا بالتحدث فى هذا الموضوع بنشر البراءة .
من سيرد كرامة هذا المعلم أمام الناس وأمام أولياء الأمور ؟
لابد من رد كرامة هذا المعلم من قبل الإعلام ومن قبل مواقع التواصل الاجتماعى ومن قبل مديريته وإدارته ومن نقابته التى لم تقف بجواره برغم تواصل أهله مع نقابته ولم تقف بجواره وهو فى امس الحاجه وقتها لمن يقف معه .
القاء التهم والتشهير بها ماأسهلها ولكن عند تبرئته من سيرد كرامته . اللهم ضرب الظالمين بالظالمين واحفظنا منهم اللهم آمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى