الأخبار

كازاخستان تعلن اجراء الانتخابات البرلمانية 10 يناير المقبل

متابعة – مرام محمد

 

تقرر إجراء انتخابات مجلس النواب الكازاخي بتاريخ 10 يناير 2021، بمشاركة 11 مليون ناخب وخمسة أحزاب و١٦٦ إعلاميا عالميا، وضمت القوائم الحزبية 90 امرأة و222 رجل، و19 شخصًا تقل أعمارهم عن 29 عامًا، وبلغ متوسط ​​عمر المرشحين 46.7 عامًا، كما ضمت القوائم الحزبية 34 نائبا من مجلس النواب في الدورة السادسة. كما تضم القوائم الحزبية أيضًا ممثلين من 12 عرقية، والغالبية 79.8 في المائة من الكازاخ، و 13.8 في المائة من الروس، فيما هناك ممثلون عن هويات عرقية أخرى مثل البيلاروسيين والأوزبك والأويغور والأوكرانيين والأذربيجانيين والألمان والبولنديين والتتار وتشوفاش. ولخصت لجنة الانتخابات المركزية الكازاخستانية (CEC) نتائج ترشيح وتسجيل القوائم الحزبية الرسمية، ووجهت نداءات من منظمات عامة بشأن المراقبين الأجانب للانتخابات البرلمانية المقبلة في كازاخستان. وسجلت لجنة الانتخابات المركزية خمسة أحزاب سياسية وأكدت جميع القوائم الحزبية التي امتثلت لمتطلبات الدستور الكازاخستاني، حيث بلغ ما مجموعه 312 مرشحًا من خمسة أحزاب سياسية، من بينهم 113 من حزب الشعب الكازاخستاني، وحزب نور أوتان الحاكم – 126، وأويل (القرية) – 19، وأك زول (الطريق الأبيض) – 38، وعدل (صادق). – 16. وأظهرت بيانات لجنة الانتخابات المركزية زيادة 1.5 مرة في نشاط المراقبين، وكان هناك ما يقرب من 30.000 مراقب في انتخابات عام 2015 وحوالي 47.000 في انتخابات 2019 الرئاسية في كازاخستان، ويسمح الدستور بتسجيل الصور والصوت والفيديو أثناء الانتخابات، لكنه يمنع الحق في بث الانتخابات. جدول الأحزاب تظهر الدراسات الاجتماعية أن القضايا الاجتماعية والاقتصادية هي في صميم اهتمامات المواطنين بسبب جائحة فيروس كورونا، حتى قبل أن تبدأ الأحزاب في تقديم برامجها الانتخابية، كان من الواضح أن الطلب سيركز في المقام الأول على الأفكار ذات التوجه الاجتماعي، والتي تهدف إلى حل القضايا الأكثر إلحاحًا المتعلقة برفاهية المواطنين، وتنعكس هذه الأفكار بشكل واضح في البرنامج الانتخابي لحزب نور أوتان. كما أن وضوح البرنامج المقترح ووضع مهامه في جميع المجالات يلعب دوراً هاماً، وفي هذا الصدد، فإن برنامج حزب نور أوتان هو الأكثر شعبية. مشاركة المرأة والشباب ستضمن كازاخستان، تمثيل المرأة في السلطة من خلال نظام الحصص الذي تفرضه الدولة، التي صادقت على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وفي عام 2019، أوصت لجنة الأمم المتحدة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة كازاخستان بمراجعة مفهوم الأسرة والسياسة الجنسانية لتحديد حصة 50 في المائة لتمثيل المرأة في جميع مجالات الحياة. وتشكل النساء والشباب أكثر من نصف سكان كازاخستان، وبالتالي، فإن زيادة تمثيل النساء والشباب في السياسة ستجعل من الممكن زيادة الاهتمام بحل المشكلات المهمة لهذه الفئات من السكان. وحاليا، تبلغ نسبة النائبات في البرلمان في كازاخستان 22 في المائة، والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 29 عامًا غير ممثلين في البرلمان. يتم تمثيل 2.4 في المائة فقط من الشباب وأقل من 20 في المائة من النساء في البرلمان، وفي بعض المناطق يكون هذا الرقم عند مستوى خمسة إلى سبعة في المائة. وفقًا للخبراء، نتيجة لإدخال نظام الحصص، تضاعف عدد النساء المنتخبات في برلمانات العالم أكثر من الضعف منذ المؤتمر العالمي الرابع للأمم المتحدة التاريخي المعني بالمرأة، الذي عقد قبل 25 عامًا، وبالتالي، فإن إدخال حصة 30 في المائة سيزيد من تمثيل المرأة والشباب بين المرشحين للبرلمان ونواب البرلمان على جميع المستويات. وقال خبراء استراتيجيون كازاخ بأن الانتخابات التمهيدية لحزب “نور أوتان” ساهمت في تنفيذ أهم المهام: أولاً، حرص على أن يتوافق البرنامج الانتخابي والمهام الانتخابية مع أهم طلبات وتوقعات مواطني الدولة. وبحسب نزارباييف، نتيجة لمشاركة المواطنين، تمت مناقشة واعتماد 216 برنامجًا إقليميًا قبل الانتخابات. ودرس الحزب أكثر من 17 ألف اقتراح من المواطنين، ونتيجة لذلك، سيتم الانتهاء من برنامج الحزب لمدة خمس سنوات مع الأخذ في الاعتبار آراء الناس وكذلك إمكانيات الميزانية لكل منطقة ومدينة ومنطقة. وثانيًا، الانتخابات التمهيدية بمثابة نوع من التصفية أو الرافعة الاجتماعية، والتي ساهمت في تكوين “قوائم حزبية شعبية” من بين القادة الموثوقين الذين يتمتعون بدعم شعبي كبير، والذين هم على استعداد للمشاركة في تطوير منطقتهم وبلدهم. كما يرى مراقبون سياسيون محليون، أن الانتخابات أتاحت التصويت الأولي فرصة فريدة لتحديد مستوى الدعم لبعض الأفكار والمقترحات، مما سيقلل من مخاطر الأخطاء في المرحلة الأخيرة من الانتخابات. وأضافوا بأن انتخابات المجلس تجرى على قوائم حزبية وفق نظام التمثيل النسبي، فقد لا يعرف الناخبون حتى نوابهم المحتملين، مما يساعد على المشاركة في الانتخابات التمهيدية على تجنب نزع الطابع الشخصي عن الانتخابات، فيما ساهمت في تحديد أولويات المهام الهامة وكذلك في إعادة ضبط استراتيجية الحزب مؤخرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى