مفالات واراء حرة

“قوى عظمى قادمة تغزو العالم “بقلم. . حمادة عبد الجليل خشبه

قوى عظمى قادمة تغزو العالم

بقلم. . حمادة عبد الجليل خشبه

كورونا واخده العالم ورياحه علي فين هل هي النهاية أم ما هو الوضع؟ .
المؤشرات في غاية الخطورة على مستوى العالم أنا رجعت لأحدث الإحصاءات قبل كتابة هذا المقال، من على موقع منظمة الصحة العالمية تلاحظ 81 مليون أصابه على مستوى العالم حتى نهاية ٢٠٢٠ و ١. ٨ مليون وفاة بسبب كورونا.
مؤشرات رهيبة جدا، الولايات المتحدة الأمريكية فيها أعلى معدلات الإصابة في العالم في حين الصين هي علامة استفهام الكبيرة.
٢٠ مليون أصابه في الولايات المتحدة الأمريكية حالات الوفاة بها ٣٤٠ ألف حاله وفاة و٢٨ ألف في حاله حرجه وعدد سكانها ٣٣٢ مليون نسمة وفي الهند تعتبر ثاني دوله على مستوى العالم بها حالات أصابه ١٠ مليون أصابه في الهند وحالات الوفاة في الهند ١٤٨ ألف حالة وفاة وعدد سكانها تقريبا مليار ومائة مليون نسمة.
أغلب الإصابات على مستوى العالم في الدول الأوربية الاقتصاد الأوروبي أصيب بالشلل التام ومؤشرات مستوى النمو في العالم تراجعت إلى مستوى متدني.
في حين الصين تكون خارج هذه الحسابات تماما رغم أن الوباء خرج أساسا من الصين، إذا قمنا بربط عدد حالات الإصابة بعدد السكان كنسبه وتنساب سوف نقف هنا ونضع علامة استفهام، لمعرفتنا بعدد الإصابة في الصين التي يبلغ تعداد سكانها
تقريبا مليار وأربع مائة مليون نسمة عدد حالات الإصابة بها ستة وثمانين ألف أصابه والوفاة خمسة آلاف حالة وفاة فقط.، في حين أن مصر وتعداد سكانها مائة مليون وعشرة تقريبا حالات الوفاة تعد ستة آلاف حاله وفاة
ما هو السر، هل الشعب الصيني أكثر التزاما وانضباطا وأفضل صحة؟ ، هل الشعب الأمريكي وأغلب الدول الأوربية أكثر اعتلالا وأقل تنظيما وأقل انضباط؟ ،
الوضع أصبح مثيرا للتساؤلات الكثيرة ومطلوب إجابات عليها وهذه الإجابات لأتخرج علي أن هناك سر تعلمه الصين وتخفيه على العالم كله! أو أن الصين بالفعل هي القوة القادمة وهذا ما أرجحه، أن الشعب الصيني تعلم على مدار السنوات السابقة كيف ينضبط وكيف يعمل وكيف يغزوا العالم.
ونلاحظ من ذلك أن جميع مؤشرات النمو في العالم تتراجع إلا الصين فمؤشرات النمو في الصين يرتفع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى