عاجل

قطاع الناشئين بدسوق سوف يكون أفضل مع تامرعبدالحميد

قطاع الناشئين بدسوق سوف يكون أفضل مع تامرعبدالحميد
بقلم-محمدحمدى السيد
ها نحن فى نهاية الدورالثانى بدورى القسم الثالث ،فلايتبقى سوى أربع مباريات فقط بالإضافة الى مبارة مركزشباب كوم حمادة المؤجلة من أول أمس -السبت -و التى ستقام غداً -الثلاثاء-على ملعب قلين،وللأسف نحن تقريباً خارج دائرة المنافسة فالأمل فى الصعود هذا الموسم ضعيف جداً جداً!
فما علينا سوى اللعب برجولة فى المباريات الخمسة المتبقية وتهنئة الفريق الصاعد بكل روح رياضية ؛لئلا يكون هناك مشاكل مستقبلية فى طريقنا مستقبلاً!
ومن الأن يجب علينا جميعاًالإستعداد للصعود الموسم القادم ،والصعود واللعب فى القسم الثانى يحتاج لاعبين على قدرالمسئولية ولابد أن يتواجد على أرض الملعب عددمن أبناء النادى -ثلاثة أو أربعة على الأقل-؛لأن إبن النادى يعطى أفضل من اللاعب المُحترف !
فأتمنى أن يقوما كلاً من الكابتن تامر عبدالحميد وأخوه الكابتن محمد بالإشراف على قطاع الناشئين بالنادى،بالإضافة الى عملهما بالجهاز الفنى بالفريق الأول.
والجديربالذكر أن الكابتن تامر عبدالحميد له باع كبيرفى كرة القدم المصرية ،فقد لعب فى بداية مشواره بالمنصورة ثم الزمالك ومنتخب مصر،وأيضاً الكابتن محمد عبدالحميد يعد من نجوم المنصورة السابقين ،ومن المعلوم أن المنصورة لها صيت عظيم فى دورى القسم الاول والثانى،بالإضافة الى أخلاقهما الدمثة وعقولهما الرصينة.
وإشرافهما على قطاع الناشئين بالنادى سوف يكون له مكاسب كبيرة للنادى فسوف يكون هناك قاعدة ناشئين تليق بالنادى الذى يجد ويجتهد منذ عقدين من الزمان-1999م- من أجل الصعود الى القسم الثانى هذا بالإضافة الى إمداد الفريق الأول بمايحتاجه من لاعبين “فأولاد الأندية هم الذين يسطرون تاريخها”،ناهيك عن إمداد باقى الفرق بمختلف الدرجات بما تحتاجه من لاعبين صغار زائدون عن إحتياجات الفريق الأول بنادى دسوق(خير الإستثمار هو الإستثمار فى المورد البشرى فبالمورد البشرى نصنع كل شئ).
وأود أن أؤكد على أن أندية بلا ناشئين كالجسد بلاقلب ؛ فمثلما يمد القلب الجسد بالدماء كذلك الناشئين تمد الفريق الأول بأبناء النادى المخلصين ؛الذين تربوا فيه منذ الصغر( ولو لفوا العالم سوف يحنون إلى عشهم غير اللاعب المحترف الذى يكاد يكون كالموظف الذى يؤدى عمله ثم ينصرف فأكثر اللاعبين المحترفين ليس لهم إنتماء للفرق التى يلعبون بها)
هذا مع كامل إحترامى لجميع المدربين بالنادى الذين سوف يستمرون فى ممارسة عملهم ولكن كما تعلمون أن الكابتن تامر كان يعد من أيقونات الكرة المصرية على الإطلاق؛لذا يجب الإستفادة من تواجده معنا وعدم مضايقته وإكرامه وتلبية إحتياجاته وهذا فى صالح النادى الذى سيكون به فريق محترم صامد فى القسم الثانى فنحن لا نريد أن نصعد موسم ونهدى جميع فرق الدرجة الثانية ثلاث نقاط ثم نهبط ،نحن نريد فريق يصعد القسم الثانى ثم يبقى فى القسم الثانى ويبزغ نجمه ويعلو صيته فى القسم الثانى مثل (الرجاء ودمنهور وطنطا وفاركووسمادأبوقير ومياه البحيرة والكروم وكفرالشيخ…..) !
وفى الختام : “نحن نمتلك كنز اسمه الكابتن تامر عبدالحميد ”
واللهم وفقنى ووفق الجميع الى ما هوفيه خيرياأرحم الراحمين وصل وسلم على نبينامحمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى