تقارير وتحقيقات

قصص واحداث فى عهد السيسى

قصص واحداث فى عهد السيسى
الكاتب والمؤرخ العسكرى – احمد على عطية الله
قصة حقيقية من ألاف القصص المشابهة اقصها عليكم بكل صدق  إنها قصة امرأة مصرية مكافحة كسائر نساء مصر الشرفاء إضطرتها الظروف ان تقيم مع زوجها العاطل وابنائها الثلاثة بمنطقة عشوائية فى سفح هضبة المقطم بجنوب القاهرة تسمى “إسطبل عنتر” تعيش الاسرة بأكملها فى حجرة واحدة ودورة مياه مشتركة مع 3 أسر تقيم بثلاثة حجرات فى نفس الدور الوحيد من المنزل المبنى
بجمبع مواد البناء طوب وأحجار وسفق خليط بين قطع الصاج وخشب الأبلكاش تضئ لهم ليلا لمبة كهربائية واحدة تنقطع عنها الكهرباء فيسود الظلام الدامس بحيث كانت فترات أنقطاع الكهرباء اكثر من فترات عودتها ولما كان محل الاقامة بالقرب من مقلب زبالة ترده مخلفات القاهرة بأكملها فكانت هذه الأسرة تتكيب قوتها من نبش تلال القمامة لجمع امواد البلاستيكية وعلب المشروبات الفارغة وأى مصنوعات يقوموا ببيعها لجامعى هذه المواد لأعادة تدويرها ..
وقد أدت هذه الوسبلة فى نبش القمامة تعرض أصابع الأيدى لأصابات من مواد حادة وابر السرنجات المستعملة مما أصاب الأسرة وباقى أسر هذه المنطقة العاملون بنفس المهنة بفيرس سى الكبدى
وبعد فترة من حكم السيسى وصلت هذه المرأة المكافحة رسالة عن طريق المحافظة لتسلم شقة بمشروع تحيا مصر بحى الأسمرات وان يذهبوا الى العنوان بدون أحذ اية منقولات بملابسهم فقط
وبالفعل ذهبت السيدة مع باقى سكان فى الموعد المحدد ليتسلموا شققهم الفاحرة كاملة المرافق بالأثاث الكامل حجرات نوم وانتريه وسفرة ومطبخ وحمام لوكسوثلاجة وبتوجازوغسالة تصف اتوماتيك
وعندما خرجت السيدة الى البلكونة وقعت عيناها على حدائق خضراء بدلا من تلال القمامة التى كانت تحيط بها فى محل اقامتها القديمة
تسلمت السيدة عقد تمليك الشقة بفترة سماح خمس سنوات وبعد ذلك أقساط ميسرة طويلة الأجل يكت السيدة من شدة الفرح وهى لا تصدق لأن ما حدث ماكان يمكن أن تراه فى أحلامها .. ودعت للسيسى من قلبها وانتظمت السيدة وأسرتها فى حملة السيسى للقضاء على فيروس سى وشفيت وأسرتها بالكامل وعملت السيدة عاملة بشركة نظافة من التى سعى السيسى لتوفرها لأعادة الوجه الجميل لمصر فعملت بأحدى الجهات الحكومية ونالت عطف العاملين بادارتها فكانوا يجمعوا لها فى نهاية كل شهر اكرامية تعادل راتبها من شركة النظافة
اما جارتها التى كانت فى الى تعيش بحجرة مجاورة فى السكن القديم والتى كانت فى حيرة للعثور لابنها الشاب الخاطب على سكن ليتم زواجه فقد سمحت لأبنها العيش بهذه الشقة الجديدة بالأسمرات دون العناء للحصول على سكن أو عفش جديد فى مكان آدمى
تلك قصة بسيطة من نتائج مافعله السيسى لمصر* هذا الرجل الذى أزال العشوائيات
وأعاد الكرامة للمواطن ان يحي حياة آدمية بعشرات المدن الجديدة بمصر كزهرة السيدة زينب التى اعيد بنائها مكان حى تل العقارب ومدن أخرى مشابهة بمحافظات مصر المختلفة
* هذا الرجل الذى حمل رأسه على كفه من أجل أن يجنب مصر حرب أهلية كانت لن تبقى ولا تذر
* هذا الرجل الذى أعاد ماخرّبه الغوغاء والذى قدرت الأمم المتحدة قيمته بـ 60 مليار دولار خسائر مصر فى الخريف العربى
* هذا الرجل الذى تصدى لمشكلة إنقطاع الكهرباء بتشيد اكبر محطات توليد الكهرباء فأصبحت لاتنقطع
* هذا الرحل الذى تصدى لمشكلة سؤ الطرق السريعة فى مصر التى وضعت مصر من بين أوائل الدول فى ضحايا حوادث الطرق فمد حوالى 6 آلاف كيلو متر وعشرات الكبارى منها أكبر كوبرى معلق فى العالم
* هذا الرجل الذى أنهى أزمة الحصول على رغيف الخبز وطوابيره التى كانت وصمة عار على جبين مصر ووزع السلع التموينية على بطاقات التموين مجانا
* هذا الرجل الذى أهتم بصحة المواطن فقضى على مرض أحتلت مصر قائمة المصابين به بين دول العالم وهو فيروس سى فاصبحت مصر خالية من فيروس سى ومن مرض البلهاريسيا
* هذا الرجل الذى نعمت مصر فى عهده بإستقرار أدى الى عودة السياحة لمكانها الطبيعى وعودة الاستثمارات فى المشاريع الكبيرة
* هذا الرجل الذى أظهرت المؤشرات الاقتصادية العالميةأن اقتصاد مصر فى عهده فى تحسن وبدأ الجنية المصرى فى التعافى أمام الدولار الأمريكى والريال السعودى وزاد الاحياطى النقدى بدرجة كبيرة وفى ارتفاع مطرد
* هذا الرجل الذى أدخلت فى عهده نظم تعليمية جديدة بادخال التاب لطلاب المرحلة الثانوية والعمل على اصلاح منظومة التعليم
* هذا الرجل الذى انتهت فى عهده الصورة المخجلة لطوابير الحصول على اسطوانة بوتوجاز وأنهت أزمات وقود السيارات نهائيا
* هذا الرجل الذى بدا مشاريع زراعية لأضافة رقعة زراعية جديدة مصر بخطط مدروسة * هذا الرجل الذى وضع مصر على أعتاب عصر نووى جديد بمفاعل الضبعة
* هذا الرجل الذى تصدى لأرهاب سيناء وحال دون تحويل سيناء امارة تأخذ أوامرها وتعليماتها من الصهيونية ووكلائها بالمنطقة قطر وتركيا
هذا الرجل الذى أهتم بتسليح جيشه بأحدث منظومات الأسلحة للدفاع عن الدولة المصرية وثرواتها فى البر والبحر
* هذا الرجل الذى أتم كل كل ذلك خلال أربعة أعوام لهو خطر شديد على أعداء مصر فى الخارج ووكلائهم بالداخل فى الفترة التى تسبق جنى المواطن ثمار أعماله ..
ويجب على شرفاء هذا الوطن الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه بجهل او بتمويل خارجى أن يعبث بمقدرات هذا البلد وهدم مأنجزه هذا الرجل الذى جاء بموعد مع القدر لحماية مصروشعب مصروصارح شعبه ولم يخدعه بأن العلاج مر وقبل الشعب
ولكنى أعلن دعمى وتأييدى الكامل لهذا الرجل الشجاع المخلص لبلده وشعبه
وأفضل لى أن أطبل للحفاظ على بلدى
من أن أزمر وأنعق لخرابها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى