الأخبارمفالات واراء حرة

قرأت لك سقطت جميع الأقنعة.. بقلم عادل شلبى 

قرأت لك سقطت جميع الأقنعة.. بقلم عادل شلبى 

وثيقة إلى الضمير الإنساني رمضان الحضرى يكتب اعداد عادل شلبى
كذب الذين قالوا إن الحرف يأخذ معناه من حريته ، وكذب الذين
قالوا إن الحرف يأخذ معناه من التزامه ، وكذب الذين قالوا
إن الحرف يأخذ معناه مما يقدمه من نفع ، اليوم أعرف أن الحرف
يأخذ معناه الحقيقي من الخوف المجهول .
خرج الرئيس الأمريكي ليلقي بيانا يقول فيه : إن زوجتي ليست
مريضة بالكورونا .
وخرج رئيس وزراء بريطانيا ليقول : استعدوا لتوديع أحبابكم .
لم تعد أمريكا تطالب برحيل الأسد ، ولم تعد بريطانيا تتحدث عن
حقوق الصهيونية العالمية في الحياة ، ولم تعد دولة تهدد في دولة
أخرى ، ترى ماذا جرى لفتوات العالم ؟ .
كان رئيس أمريكا يخرج ليعلن فرض عقوبات على العراق أو سوريا
أو ليبيا أو إيران أو السودان ، ويعلن في اليوم الواحد ألف مرة أنه
القوى العظمى على الأرض ، وأنه يرى جميع الحكام في غرف
نومهم وخلواتهم ، اليوم يخرج ليتحدث عن خلو زوجته من
المرض ، إن هذا لشيء عجاب .
الفرد في مدينة نيويوروك الأمريكية هو أغلى فرد في العالم
، وأغنى فرد في الدنيا ، ويقف العلم عاجزا أمام إصابة أكثر
من 25 ألف مصاب بكورونا في نيويوروك .
باريس عاصمة النور والنظافة والاتيكيت والجمال والروعة أصبحت
مدينة أشباح .
لندن عاصمة العالم كله وبها كل الجنسيات من جميع الأقطار ، أصبحت
مغلقة تماما ، ورئيس وزرائها يصرخ ، وجميع أطباء بريطانيا يقفون
كما يقف الطفل حديث العهد باليتم ، فقد مات والداه وليس له أخ .
إيطاليا فرت من أبيها وأمها ( الاتحاد الأوربي ) ، ولم تعد تعترف به .
إيران لا تحتفل بعيد النيروز .
الدول العربية والإسلامية أغلقت الكنائس والمساجد .
ترى ماذا جرى ؟
أرى الناس سكارى مع أن جميع محلات الخمور مغلقة ، والبعض يرجو
العبادة فلا يجدها ، ومن طلب المعاصي كذلك لايجدها ، فقد غُلقت جميع
المساجدِ والكنائس ، وأوقف الطواف حول البيت العتيق ، وغلقت المساجد
الثلاث ( المكي والمدني والأقصى ) ، وغُلقت الكنائس القديمة .
ترى أن الله جل في علاه يطردنا من بيوته ؟
ترى أن الله جل في علاه يحرمنا من السجود والركوع لجلاله ؟
ترى أن الله ينبهنا أن أفعالنا لا ترضيه ؟
ترى آن الأوان ليعرف الظالم ضعفه ، وليعلم الظالم أن الله فوقه ؟
ترى هل يثوب العالم إلى رشده ؟ ولا تعتدي الدول التي ظنت نفسها
قوية على الدول المستضعفة .
هل يشعر الأغنياء بالفقراء الآن ؟
هل يرحم الأقوياء الضعفاء الآن ؟
هل يترك الإعلام السفهاء ويبحث عن العلماء ؟
هل يعود الضمير الإنساني إلى مكانه كما أراده الله ؟
أم تراها القيامة ؟ .
أين قوتكم ما أضعفكم ؟
أين طائراتكم ودبابتكم ومدافعكم وصواريخكم وقنابلكم النووية
والذرية والبيولوجية وتحديدكم للمواقع ؟
كم قتلتم في الضعفاء ؟ كم اعتديتم ؟ كم سلبتم ؟ كم نهبتم ؟
كم تكبرتم ؟ كم ظلمتم ؟ كم يتمتم ؟ كم رملتم ؟ كم فرقتم ؟
أين الجيوش ياقادة الجيوش ؟ أين المتكبرون وأبناء المتكبرين
؟ أين الظالمون وأبناء الظالمين ؟ أين المجرمون وأبناء المجرمين ؟
لمن الملك اليوم ؟ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى