مفالات واراء حرة

قرأت لك " خير أجناد الأرض "

قرأت لك متابعة عادل شلبى
مقال من الصفحة الرسمية للواء عمر سليمان يظهر ما يقوم به خير أجناد الأرض ضد كل ارهاب والقضاء عليه بطولات وانتصارات حفرت وتحفر فى التاريخ وصولا الى كل أمن وأمان لمصرنا وكل وطننا العربى هجوم خط الجوره بسيناء الجوره لمن لا يعرفها عرفها اللواء محمد الشحات مدير المخابرات الحربيه
ذات يوم بأن الكمين الموجود فيها هو أخطر كمين أمني بالجمهوريه ! وعرفها خبير أمني بأنها الكمين الذي ألحق بالتكفيرين خسائر علي مستوي الأفراد والاسلحه التي تم اخذها منهم ! وكمين الجوره كان الكمين الذي ينال اهتمام شخصي من وزير الدفاع ورئيس الجمهوريه شخصيا خاصه أنه الكمين الأقرب لما يسمي باليو ان
هذا الكمين كان قائده العقيد البطل محمد هارون والذي استشهد بعبوه ناسفه موجهه عن بعد في سابقه كانت الأولي من نوعها حسب النشره الخاصه بالتكفيرين علي تويتر عبر وكاله ما يسمي أعماق وجاء من بعده عقيد حازم كيكي واستشهد أيضا برصاص قناص بالرقبه ! انبثق من هذا الكمين سلسله أخري سميت بكماين الزلازل
وشهد هذا الخط كله أقوي وأشرس معارك عرفتها مصر ضد أخطر تنظيم ارهابي بالعالم وحدث عليها تعامل باليوم الشهير ١٤ رمضان ٢٠١٥م واستشهد فيها العقيد البطل أحمد الدرديري والنقيب محمد عبده من الدعم وهو اليوم الذي خرج فيه المقدم هارون لنجده كماين خط الزلازل
ونجح بالوصول هو ورجاله لكمين أبو رفاعي تحولت هذه المنطقه وخطوطها لاحقا لكمائن كثيره جعلت من الجوره قلعه حصينه يصعب الوصول او التحرك فيها وأصبح انتشار الجيش مكثف تسبب في قطع أرجل التنظيم بجنوب الشيخ زويد كامله وطيله فترات المعارك كان هذا الخط بتمتع بوجود أمني مكثف
وخلال عده سنوات لاحقه لم يتمكن التنظيم من التحرك أو تنفيذ أي شيء خروجه اليوم ونحن ٢٠٢٠ يعد مفاجأه كبري بغض النظر عن تولي القوات القدره علي تصفيتهم ومعاملتهم والقضاء علي عدد كبير منهم لكن يبقي السؤال كيف ظهر التكفيرين مره أخري بجنوب الشيخ زويد ؟ وكيف ظهروا بخط الجوره أو الزلزل ! مدينه الشهداء الابطال ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى