حوادث وقضايا

قتلت والدتها بسبب إصرار الأم على عدم مغادرتها المنزل

قتلت والدتها بسبب إصرار الأم على عدم مغادرتها المنز

 
جيهان الشبلى
 
 
عاد الأب مسرعا إلى المنزل، اختلى بابنته أسماء ونظر إليها متجهمًا, وسألها: “أنتِ اتخانقتي مع أمك قبل ما تموت”، صمتت أسماء قليلًا وارتعدت فرائسها من نظرات الاتهام التي تملأ عين أبيها، وردت وهى ترتجف: “مين قالك كدا”، ثار أبوها وكاد يضربها: “ردي على قد السؤال”، أسرعت أسماء في الاحتماء من أبيها الذي كاد ينفجر في وجهها ولكنه لم يتركها وأصر على أن تجيب على سؤاله.
 
 
وأمام إصراره وغضبه قالت له: “أيوة اتخانقنا، كنت خارجة أقابل واحدة صاحبتي وفوجئت بها تمنعني من الخروج وعندما سألتها قالت لي: مفيش خروج ومن غير سبب, فأصريت على الخروج لكن منعتي تاني وأمسكت بي فدفعتها، وكانت قريبة من الحمام ولم أكن أعلم أن سقوطها على الأرض سوف يتسبب في وفاتها وأنا معرفشي أيه اللي حصل, لما لقيتها مبتردش جريت نديت على محمد أخويا”.
 
 
انهال الأب على ابنته ضربًا حتى تدخل محمد وأنقذها من يده وفرت هي إلى غرفتها وأغلقت على نفسها الباب، جلس الأب لا يعرف ماذا يفعل فقد قال في محضر الشرطة إن زوجته ماتت بسبب سقوطها في الحمام وهي مريضة بالسكر ولم يتهم أحدًا بذلك, ظل لفترة طويلة يفكر ويسأل ابنه محمد عما يجب أن يفعله حتى قرر الذهاب إلى قسم الشرطة ليفجر مفاجأة من العيار الثقيل: “بنتي قتلت أمها”.
 
دخل الأب على مكتب رئيس مباحث البساتين: “مساء الخير يا باشا، أنا زوج الست اللي ماتت من كام يوم في الحمام، أنا عندي أقوال جديدة وأريد تسجيلها في المحضر”, طلب منه رئيس المباحث الجلوس والحديث: “يا باشا بنتي أسماء هي اللي ضربت أمها وكانت السبب في سقوطها في الحمام قبل وفاتها مباشرة”، قاطعه رئيس المباحث: “لكن أنت قلت إنها سقطت لوحدها؛ لأنها أصيبت بنوبة سكر”, رد عليه الأب: “فعلًا لكن أنا اكتشفت المعلومات الجديدة دي إمبارح”, قرر رئيس المباحث تحرير أقوال الأب في المحضر، وأمر بخروج قوة لإحضار ابنته، وبالفعل تم القبض عليها وإحالتها للنيابة العامة للتحقيق معها، والتي قررت التحفظ عليها لحين وصول تقرير الطب الشرعي لمعرفة سبب وفاة أمها.
 
كان اللواء هشام العراقي، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، تلقى إخطارًا من مستشفى الحسين الجامعي بوفاة “زمزم أ”، 55 سنة، ربة منزل، بالانتقال والفحص وسؤال زوجها “رجب أ”، 58 سنة، عامل، قرر أن وفاة زوجته حدثت نتيجة انزلاق قدمها أثناء وجودها داخل دورة مياه المسكن، وعللها بإصابتها بمرض السكر، ولم يتهم أو يشتبه في أحد.
 
بعد أيام حضر زوج المتوفية لديوان القسم وبصحبته نجله محمد، 33 سنة، عامل، وعدل عن أقواله واتهم نجلته أسماء، 19 سنة، ربة منزل، بتسببها في وفاة والدتها، نظرًا لحدوث مشاجرة بينهما بسبب إصرار الأم على عدم مغادرتها المنزل، فقامت خلالها بدفعها ما أدى إلى سقوطها وحدوث إصابتها التي أدت إلى وفاتها, وعلل الزوج عدم إبلاغه عن الواقعة في حينها لاعتقاده أن تلك الإصابة لا تؤدى إلى الوفاة، وتمكن المقدم وائل غانم، رئيس مباحث البساتين من ضبط المتهمة، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى