مفالات واراء حرة

في ذكرى ١٠ رمضان

في ذكرى ١٠ رمضان

بقلم: إبراهيم خليل إبراهيم
عضو اتحاد كتاب مصر والعرب

يوم السبت ١٠ رمضان ١٣٩٣ هجريا الموافق ٦ أكتوبر ١٩٧٣ ميلاديا فوجىء العالم بعبور القوات المسلحة المصرية قناة السويس واقتحام خط بارليف الحصين الذي أقامته إسرائيل ويعد أقوى الخطوط الدفاعية في التاريخ وأيضا إبطال مفعول مواسير النابالم التي وضعتها إسرائيل في مياه القناة لتحول سطح المياه إلى جحيم إذا فكرت مصر في العبور ٠

كان هذا القرار التاريخي لرئيس الجمهورية محمد أنور السادات ( رحمه الله ) لتحرير سيناء الحبيبة التي احتلتها إسرائيل عام ١٩٦٧ م ٠

كان الشعب المصري يستعد في لتجهيز الإفطار ولكن فوجىء بيبان العبور عندما أذيع عبر الإذاعة المصرية والتليفزيون وبعد إذاعة البيان الأول أذيعت أغنية بلدي أحببتك يابلدي كلمات الشاعر مرسي جميل عزيز ولحن وغناء الفنان محمد فوزي وبعد البيان الثاني أذيعت الله أكبر فوق كيد المعتدي كلمات الشاعر الصوفي عبد الله شمس الدين وغناء المجموعة ٠

توحد الشعب المصري العظيم مع قواته المسلحة الباسلة وسارع عمالقة الفن في الشعر الغنائي والتلحين والغناء إلى مبنى الإذاعة والتليفزيون وطوعوا مواهبهم لأجل الوطن وقدموا أغنيات في قمة الوطنية والجمال فكتب لها الخلود ٠

كتبت عن هذه الفترة التاريخية وهذا النصر العظيم بعد أن تقابلت والتقيت نخبة من القادة والأبطال والشهداء وأذكر أن قبل إندلاع المعارك بأيام قليلة قال الرئيس محمد أنور السادات لفضيلة الشيخ عبد الحليم محمود : أنا قادم على عمل عظيم وأرجو منك صلاة استخارة فقال فضيلة الشيخ : أمهلني بعض الوقت ثم أنصرف وفي اليوم التالى تقابل الشيخ عبد الحليم محمود مع الرئيس محمد أنور السادات وقال له : خذ قرارك على بركة الله فقد رأيت رسول الله صل الله عليه وسلم يعبر بجيش فوق الماء ٠

ويوم ٥ أكتوبر ١٩٧٣ / ٩ رمضان ١٣٩٣ هجريا طلب الرئيس محمد أنور السادات من كل قائد عسكري أن يوقع على خطته وكلامه المسجل في جلسة هيئة الاركان .. فقال الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس الأركان : هو إحنا تلاميذ ؟ فقال السادات : التلاميذ لا يوقعون ولكنهم القادة لأنهم مسئولون .

تحية اعزاز وتقدير إلى صاحب قرار العبور الرئيس محمد انور السادات الذي لعب دور المايسترو العارف بكل تفاصيل اللحن وتحية إلى القادة الذين عزفوا أروع لحن سمعته مصر في تاريخها الحديث بعملهم المنسق في معارك اكتوبر 1973 وشكرا وتقديرا للبطل محمد حسني مبارك قائد القوات الجوية والبطل فؤاد ذكري قائد القوات البحرية والبطل محمد علي فهمي قائد الدفاع الجوي وأيضا للأبطال أحمد إسماعيل وسعد الدين الشاذلي ومحمد عبد الغني الجمسي وتقدير وتعظيم سلام إلى قادة الجيوش الميدانية التي حملت عبء المعارك في سيناء ووضعتها موضع التنفيذ .. البطل عبد المنعم خليل قائد الجيش الثاني الميداني والبطل عبد المنعم واصل قائد الجيش الثالث الميداني واللذين حل محلهما إبان المعارك البطل فؤاد عزيز غالي قائدا للجيش الثاني الميداني والبطل أحمد بدوي قائدا للجيش الثالث الميداني .

ورحمة وألف رحمة على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا ارواحهم مهرا ليوم الفرح الكبير والانتصار العظيم .

وتحية أيضا إلى شعب المصري الذي كان عند مستوي الحدث العظيم فلم تسجل الاحصائيات خلال معارك أكتوبر 1973 حالة واحدة من حالات السرقة والجرائم بل سارع الشعب المصري إلى المستشفيات للتبرع بالدم كما حرصت الاسرة المصرية على شراء احتياجاتها فقط بل الكثير من الشباب والفتيات تبرعوا بذهب الخطبة لصالح المجهود الحربي ٠

وتحية إلى الأمة العربية التي توحدت على قلب رجل واحد فكان النصر العظيم لأن في الاتحاد قوة وفي الفرقة ضعف ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى