الأخبار

في ذكرى وفاة القارئ الشيخ أحمد الرزيقي .. تعرف على معلومات عن فضيلته

في ذكرى وفاة القارئ الشيخ أحمد الرزيقي .. تعرف على معلومات عن فضيلته
كتب ـ حجاج عبدالصمد
تحل اليوم الذكرى الخامسة عشر5 على وفاة القارئ الشيخ أحمد الرزيقي ، أحد كبار دولة التلاوة القرآنية في مصر، الشيخ أحمد الرزيقي (18ولد في فبراير 1938 – وتوفي في 8 ديسمبر 2005) الشيخ الرزيقي قارئ قرآن مصري ويعد أحد أعلام هذا المجال البارزين، من مواليد قرية الرزيقات التابعة لمركز أرمنت بمحافظة قنا سابقاً (محافظة الأقصر حالياً) .
التحق أحمد الرزيقي بالمدارس في بلدته، وفي عام 1951م وجد جمعاً غفيراً من أهل بلدته ملتفين حول جهاز المذياع لسماع بلدياته وابن مركزه الشيخ عبد الباسط عبد الصمد مشدوهين إعجاباً بصوته. من هنا تحولت حياته،
حيث قرر الهروب من المدرسة ودخل الكتاب لحفظ القران الكريم، وحينما علم والده بذلك أعجب به وشجعه على ذلك، أتم الشيخ الرزيقي حفظ القران بعد ثلاث سنوات على يد الشيخ محمود إبراهيم، ثم درس القراءات على يد العلامة الشيخ محمد سليم حمادة.
أقام الشيخ الرزيقي في الأقصر من 1961م وحتى 1974م، وفي ذلك العام 1974م دخل الإذاعة وصار أحد قرائها المشهورين. درس الشيخ الرزيقي الموسيقى دراسة حرة على يد المؤرخ الموسيقي محمود كامل. عين الشيخ الرزيقي قارئاً لمسجد السيدة نفيسة عام 1982م،
وسافر إلى العديد من دول العالم حاملاً كتاب الله في قلبه وعلى لسانه. ناضل الشيخ الرزيقي في السبعينيات من أجل إنشاء نقابة القراء وظل أميناً عاماً لمجلسها حتى لقي ربه في الثامن من ديسمبر عام 2005م. تم تكريمه في العديد من الدول. حصل على وسام الجمهورية من الطبقة الأولى تقديراً لدوره في خدمة القرآن الكريم عام 1990.
وتنشر ” صدى مصر ” 10 معلومات عن الشيخ أحمد الرزيقي , الذى تولى أمانة نقابة قراء القرآن لفترات طويلة.
1- ولد الشيخ أحمد الرزيقي، فى قرية الرزيقات، فى مركز أرمنت غرب الأقصر عام 1938 وتحديد فى 18 فبراير.
2- كان مثله الأعلى فى تلاوة القرآن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، ابن مدينته، قبل أن يتحول الإعجاب لصداقة قوية امتدت حتى وفاة الشيخ عبدالباسط.
3- أتم الشيخ الرزيقي، حفظ القرآن بعد ثلاثة أعوام على يد الشيخ محمود إبراهيم.
4- درس القراءات على يد العلامة الشيخ محمد سليم حمادة
5 – دخل الإذاعة عام 1974
6- تم تعيينه قارئا لمسجد السيدة نفيسة عام 1982
7- عين فى منتصف السبعينيات أمينا عاما لنقابة القراء وظل فى المنصب حتى وفاته
8- حصل على وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1990 تقدير لدوره فى خدمة كتاب الله
9- سافر إلى عشرات الدول وكرم من زعمائها
10 – انتقل إلى رحاب ربه فى 8 ديسمبر عام 2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى