مفالات واراء حرة

في ذكرى العاشر من رمضان

في ذكرى العاشر من رمضان

بقلم: إبراهيم خليل إبراهيم
عضو نقابة الصحفيين
واتحاد كتاب مصر والعرب

سطر أبطال قواتنا المسلحة مع تلاحم الشعب المصري العظيم والأمة العربية ملحمة عظيمة يوم 10السبت رمضان 1393 هجريا الموافق 6 أكتوبر 1973 عندما تم عبور قناة السويس أكبر مانع مائي طبيعي وهدم الساتر الترابي وإبطال مفعول مواسير النابالم واقتحام خط بارليف أقوى الخطوط الدفاعية والتي أقامتهم إسرائيل لمنع مجرد تفكير مصر في العبور إلى سيناء لأجل تحرير سيناء التي احتلتها عام 1967 ونظرا لعبقرية الشخصية المصرية وعظمة النصر الخالد.

مازال تدرس هذا الملحمة الغير تقليدية وهذا النصر العظيم في الجامعات والاكاديميات العسكرية العالمية في حين طلاب مصر مازالوا يدرسون موضوعات عفى عليها الزمن مثل فوائد الحملة الفرنسية وغيرها .
شاء الله تعالى أن التي نخبة من قيادات وأبطال وأسر الشهداء الذين شاركوا في نصر 10 رمضان الخالد منهم الذي رحل إلى الدار الآخرة ومنهم مازال على قيد الحياة.

وقد عرفت منهم الكثير مما عاشوه وشاهدوه على جبهة القتال فالبطل محمد العباسي رحمه الله الذي رفع علم مصر على مدينة القنطرة شرق معلنا تحريرها قال لي : أثناء عبورنا قناة السويس كانت هناك قوة خفية تدفع قوارب العبور المطاطية وشاهدت خلال عودة الطيران المصري من تنفيذ مهامه الله أكبر مكتوبة بخطوط السحب في السماء والبطل سمير عبد الرحمن طه رحمه الله قال : أثناء المعارك تمكنا من أسر طيار إسرائيلي فقلت له : لماذا لاتضرب ؟ فقال : أضرب مين ولا مين يا أفندم أنا شايف وأنا في الطائرة سيناء كلها ناس لابسه أبيض في أبيض … إلخ ..

في ذكرى النصر العظيم رحمة وألف رحمة على روح الرئيس البطل الشهيد السادات الذي قاد مصر لأروع سيمفونية سمعتها مصر في العصر الحديث ورحمة على أرواح الشهداء الذين قدموا حياتهم لأجل أن تحيا مصر وتعظيم سلام إلى القيادات التي خططت والجنود الأبطال الذين نفذوا على جبهة القتال بالنار والدم وتحية لكل من حافظ على هذا النصر العظيم وعمل لأجل مصر كنانة الله في الأرض والمكرمة في القرآن الكريم والكتب المقدسة وبئس من تآمر على الوطن وليعلم العالم كل العالم أن من أراد لمصر السوء قصمه الله .. فمصر ربما تمرض ولكنها لاتموت وربما تتعثر ولكنها لاتتوقف .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى