أخبار العالم

في اليوم العالمي للمرأة

كتبت / سميرة داود

تحت شعار “الحضور القاري للمرأة المصرية” تستضيف مبادرة أفروميديا الإعلامية السفيرة د.نميرة نجم أول امرأة تتولي منصب المستشار القانوني للإتحاد الإفريقي وايضا الدكتورة نادين الحكيم مستشار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي لشئون الشراكات الدولية.
وفي هذا الإطار حققن العديد من النساء الافريقيات إنجازات ونجاحات منقطعة النظير علي المستوي القاري والعالمي في مجالات عدة، لعلنا نذكر آخرها وهو تولي نجوزي أوكونجو رئاسة منظمة التجارة العالمية، لتصبح بذلك أول امرأة وأول إفريقية تتولي هذا المنصب، ومن قبلها وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة ومدير مقر المنظمة الدولية UNODC ، الأمر الذي يعكس مدي النجاح الذي حققته إفريقيا في مجال تمكين المرأة.
وعلي الصعيد الإقليمي أعلن القادة الأفارقة بالإتحاد الإفريقي أن العقد من عام 2020 إلى عام 2030 سيكون العقد الجديد للإدماج المالي والاقتصادي للمرأة، جاء ذلك في إطار إعادة التزامهم بتوسيع نطاق الإجراءات من أجل الادماج التدريجي للنوع الاجتماعي نحو التنميةالمستدامة، حيث تتبني أجندة إفريقيا 2063 في طموحها السادس الوضع الخاص بتمكين المرأة والقضاء علي جميع أشكال العنف والتميز ضدها.
‏وعلي الرغم من الإنجازات الجديرة بالثناء، إلا أننا نحتاج بذل المزيد من الجهود تجاه تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، حيث ذكر الرئيس الغاني “أكوفو أدو” بقمة الإتحاد الإفريقي المنعقدة 2020، قائلا “لا تزال نسائنا وفتياتنا يواجهن العديد من الحواجز الثقافية والدينية والمالية والاجتماعية وغيرها”، كما حث علي ضرورة إتخاذ الإجراءات المناسبة لتنفيذ بروتوكول الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة الإفريقية (بروتوكول مابوتو) الذي تم اعتماده من قبل 42 دولة إفريقية في عام 2003، حيث يضمن البروتوكول مجموعة شاملة ومتنوعة من الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وكذلك الحقوق البيئية للمرأة، ويضعها كشريك كامل وفاعل وعلي قدم من المساواة مع الرجل مما يعزز تكافؤ الفرص بينهما، سعيا لتحقيق الرفاهية للنساء والفتيات في القارة.
وعلي المستوي المحلي وفي عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، تولي مصر قضية تمكين المرأة أولوية قصوي، لاسيما في ظل ما نص عليه الدستور المصري من كفالة حقوق المرأة والذي خصص لها 20 مادة مؤكدا بذلك أهمية دورها للدولة والمجتمع دون تمييز، فضلا عن تمتعها بباقي الحقوق بإعتبارها مواطنا كاملا، مما يعني إزالة العوائق والعقبات أمام وصولها إلي حقوقها الطبيعية لاسيما في مجال التنمية والإقتصاد، كما تجني المراة المصرية مكتسبات عديدة وهامة إثر تمكينها ووصولها إلي مواقع صنع القرار بالدولة.
‏لذا تسعي أفروميديا لعقد جلستها بعنوان الحضور العالمي للمرأة الإفريقية عامة والمصرية خاصة لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بتمكينها اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا.
الندوة موجهة للإعلاميين والصحفيين والباحثين المهتمون بشؤون المرأة والأسرة المصريين بشكل خاص والأفارقة الغير مصريين الناطقين بالعربية بشكل عام.
التسجيل متاح من خلال الإستمارة التالية:
https://docs.google.com/…/1FAIpQLSfqSRRK…/viewform

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى