مفالات واراء حرة

فيروس الكرونا هل هو مرض ام حرب بيولوجية بين دول ؟

فيروس الكرونا هل هو مرض ام حرب بيولوجية بين دول ؟
بكرى دردير
تراقب السلطات الصحية بعدد من دول العالم عن كثب تفشي مرض الجهاز التنفسي وجاءت أخر التأكيدات لخبراء الصحة هو أن الفيروس الغامض ليس سارس ولكنه نوع جديد من الفيروسات وهو كورونا الجديد والذى ينتمى لعائلة كبيرة من الفيروسات التى لديها العديد من الأنواع التي تؤثر على الانسان، يتسبب البعض في نزلات البرد بينما تطورت أنواع أخرى من الخفافيش والإبل والحيوانات الأخرى .
ولم تعلن منظمة الصحة العالمية، إلى حدود اليوم، ان الفيروس صار “وباءً” يقتضي “التعاون الدولي لمحاصرته”، لكن خبراء عن جامعة “هونغ كونغ” الصينية، اجتمعوا مع نظراء لهم في منظمة الصحة، لبحث خطط محاصرة الفيروس، بعد أن ظهر في مقاطعة “خوبي” وسط الصين.
وفي هذا السياق، ذكر تقرير لـ”منظمة العدل والتنمية في الشرق الأوسط”، ان فيروس “كورونا الجديد” في الصين، “تم تصنيعه واختلاقه في مختبرات طبية سرية في أوروبا” إن دوافع إعدادهم للتقرير المذكور، جاء “بعد اكتشافهم لمختبرات سرية في أوروبا، تعمل على تصنيع فيروسات، يتم توظيفها في حروب بيولوجية ضد دول بعينها”.
حيث ان “شركات أدوية كبيرةـ ستعلن بعد أن يقتل الفيروس عددا هائلا من البشر، عن لقاح مناسب له، وذلك كخطة لتضخيم أرباحها من لقاحه”.
“سيسرع في انتشار واسع للفيروس، نظرا للكثافة السكانية الكبيرة في الصين، والتي تقدر بالملايين”.
ومن المتوقع ان ينتقل الفيروس الجديد، إلى الهند أيضا، مع احتمال أن يقتل أعدادا كبيرة، بسبب ظاهرة التغير المناخي وتلوث الهواء، التي ستساعد في انتشار الفيروس هناك.
انه “لا يمكن اختلاق فيروسات من العدم في مختبرات خاصة، وإنما يمكن التلاعب في فيروسات كانت موجودة في الطبيعة أصلا”.
وأوضحت الأخصائية، إن “إمكانية التلاعب في مكونات الفيروس وجعله ضارا بالبشر بدل الحيوانات فقط، أمر ممكن علميا”. وفيروس “كورونا” وهو واحد من الفيروسات الزكامية الحادة.
ويرجع اكتشافه لطبيب مصري متخصص في علم الفيروسات في “جدة”، السعودية، وهو محمد علي زكريا، الذي أعلن في 24 سبتمبر 2012 عن اكتشاف فيروس متطور وأعطي له رمز “MERS-CoV”.
وهو فيروس شبيه على حد كبير بالزكام الطبيعي الموسمي، ويتشابه معه في الأعراض، إلا أن خطورته تكمن في تطوره إلى ما يعرف بالالتهاب التنفسي الحاد، المصحوب بالحمى والسعال وصعوبة التنفس.
جدير بالذكر أن عددا من حاملي الفيروس أصيبوا بأوجاع في المعدة والأمعاء مصحوبة بإسهال، بينما تطور الفيروس في بعض الحالات إلى التهاب رئوي والفشل الكلوي.
وحسب الدراسة، لا تقف مخاطر هذا الفيروس المعدي عند هذا الحد، بل قد يؤدي إلى ظهور أعراض على المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية وبالتالي الإصابة بـ”السيدا”.
ومن بين أهم الدراسات التي فتحت باب الأمل في التوصل إلى علاج لهذا الفيروز الفتاك، دراسة أنجزها فريق طبي تابع لوزارة الصحة السعودية بشراكة مع جامعة كولومبيا الأميركية ومختبرات “إيكو لاب” الصحية الأميركية، حيث تمكن الباحثون من محاصرة الفيروس،
بعد إجراء مجموعة من التجارب المخبرية على 96 خفاشا، و732 عينة من فضلات الخفافيش بالمناطق التي تأكدت فيها إصابات بشرية بالفيروس في المملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى