عاجل

فى قوص .. نابشو القمامة صداع في رأس منظومة النظافة و البيئة : نرفع ١٣٠ م٣ قمامة يوميا

فى قوص .. نابشو القمامة صداع في رأس منظومة النظافة و البيئة : نرفع ١٣٠ م٣ قمامة يوميا
وليد محمد
مهنة تحوي في طياتها الكثير حيث تستوعب الكبار والصغار من الباحثين عن مصدر رزق دون رأس مال أو خبرة مسبقة فرصيد العاملين بها هو حاوية ” خيش ” و عربية ” كارو ” يتجول بها بين مقالب القمامة بشوارع المدينة .
” نبش القمامة ” ، هي الصداع الأبدى في رأس منظومة النظافة ومايترتب عليها من شكل غير حضاري سواء في مناطق تجمع الحاويات الصغيرة بالشارع أو بمراكز تجميع القمامة بمدخل المدن ، لتصبح عشوائية المكان هي العنوان ، وتتردد الاتهامات من المواطنين لتصب في جعبة الإدارة المحلية سواء بالمدينة أو بالقرية ، شاكين من تراكم القمامة والمخلفات الصلبة .
هذا وإنتقل ” صعيدي أون لاين ” صباح اليوم الجمعة لمركز تجميع القمامة بمدينة قوص والذي إستحدث منذ شهرين بمدخل قرية الخرانقة الشرقي بطريق الشوادر ، حيث لاحظنا تراكم أكوام القمامة بجوار حاويات عملاقة بسعة ٢٤ م٣ تم تثبيتها بالمكان ضمن المشروع القومي لإدارة المخلفات الصلبة ، بينما عدد من الأطفال ينبشون محتوي الحاويات ويلقونها علي الأرض باحثين عن زجاجات بلاستيكية أو مخلفات صلبة يمكن بيعها لتجار الخردة كمصدر رزق يومي لهم .
ومن جانبه أكد الكيميائي محمد إسماعيل ، رئيس قسم البيئة بمجلس مدينة قوص ، أن مرفق نظافة قوص يرفع يوميا أكثر من ١٣٠ م٣ قمامة ومخلفات صلبة من خلال ١٥٠ حاوية صغيرة موزعة علي شوارع المدينة بالإضافة إلي ٥ حاويات مركزية عملاقة يتم تفريغها بشكل يومين علي فترتين .
هذا وعرض رئيس قسم البيئة ، لعدة معوقات تواجه منظومة النظافة وإدارة المخلفات أولها الأطفال نابشو القمامة وعدم السيطرة عليها ، بالإضافة إلي السلوك الخاطىء للمواطن بإلقاء المخلفات خارج الحاويات حيث لاحظنا أن أكثر من نصف الحاويات بالشوارع فارغة وتحيطها القمامة من كل جانب .
وعن سبب إختيار مدخل قرية الخرانقة الشرقي ليكون مركز تجميع ، يؤكد ” إسماعيل ” إن مجلس مدينة قوص ، ضخ هذا الأسبوع ٥٠ حاوية جديدة بشوارع المدينة ، مشيرا إلي أن مشكلة تأمين الحاويات الصغيرة أو العملاقة هي السبب الأول في إختيار طريق الشوادر ليكون مركز للتجميع لقربة من المدينة ، مهيبا بالمواطنين بضرورة التعاون مع مرفق نظافة قوص لإستكمال المخطط البيئي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى