مفالات واراء حرة

فن إختيار الهدايا بقلم د : مها العطار

فن إختيار الهدايا

بقلم د : مها العطار

 

( الهدية ) لم ترد في القرآن إلا مرتين في سورة النمل ، وكانت ملكة (سبأ) هي أول من حرّف وزوّر وتلاعب بالمصطلحات ، حيث أطلقت على الرشوة كلمة ( هدية ).. قال تعالى: وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَناظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ* فَلَمَّا جاءَ سُلَيْمانَ قالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ [ النمل: 35، 36 ]
لذلك يجب علينا الحرص فى إهداء الهدايا حتى لا تكون رشوة .. وعند إختيار الهدايا يجب أن نفكر فى رمزيتها والتأثير التى تحدثة فى العلاقات بين المحبين والأقرباء والأصدقاء .. وبشكل عام إهداء الهدايا لغير هؤلاء فى تعد رشوة وتنقلب على صاحب الهدية .
تحدثت قبل ذلك فى هدايا العناصر ومنعت هدايا عنصر النار مثل الفلفل والشطة والدخان والبخور وغير ذلك لأنها تحرق العلاقات وتنهيها بخلاف ، وكذلك منعت هدايا عنصر الماء مثل الروائح والعطور والعصائر والماء بأنواعه وجميع السوائل وغير ذلك لأنها تعمل على توتر العلاقات وعدم إستقراراها تؤدى لنهايتها .
هناك أنواع أخرى من الهدايا من الرموز السيئة مثل السكاكين والخناجر واشكال الجماجم والعظام والمقابر والمسدس والأسلحة والزهور والورد المقطع والمجفف لانها رموز مو_ت .
لذلك يفضل إعطاء الهدايا فى أضيق الحدود أو منعها حتى لا تؤدى لمشكلات .. فهدايا الطعام والمال والأحجار والحيوانات والنباتات الحية وحافظة المال والأحزمة ورباط العنق وغطاء الرأس والأساور والعقد والملابس والمفارش والتليفون وغير ذلك من الهدايا المفضلة .
فن إختيار الهدايا له أصول وقواعد أن لم تتقن هذا الفن فيجب عليك عدم إعطاء الهدية حتى لا تندم من إنهاء العلاقة .. الكثير يراسلونى على الخاص ماذا أفعل لعودة العلاقات بعد الهدية ..
فى الحقيقة لقد سبق السيف العزل .. لقد قطعت العلاقة بالفعل وكانت الهدية إحدى الأسباب فلا تبحث عن الرجوع إلا بعد أن تفقد الهدية تأثيرها بعد ثلاث أشهر قمرية لعل يحدث الله فى الأمر شىء ويرجع المحب لك . تذكرو دائمآ أن الهدية هى الرشوة فى القرآن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى