التعليم

فريق من جامعة بنى سويف ينتج نموذج تحكم فى اضاءة الشوارع يعتمد على تكنولوجيا انترنت الاشياء يوفر 20% من استهلاك الطاقة

فريق من جامعة بنى سويف ينتج نموذج تحكم فى اضاءة الشوارع يعتمد على تكنولوجيا انترنت الاشياء يوفر 20% من استهلاك الطاقة
بني سويف : فاطمة عمارة
نجح فريق من طلاب كلية العلوم جامعة بنى سويف باشراف الدكتور / احمد النجار عضو هئية التدريس بكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى – جامعة بنى سويف ورئيس المجموعة البحثية للابتكارات. وبرعاية الاستاذ الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بنى سويف و الاستاذة الدكتورة حنان سليمان عميد كلية العلوم. ببناء نموذج تحكم فى اضاءة شوارع المدينة و الطرق السريعة يعتمد على احدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات وهى انترنت الاشياء
ذكر الدكتور احمد النجار أن انظمة تحكم إضاءة الشوارع التقليدية يعتمد على الوقت الزمني ، والذي قد يكون غير فعال وغير مرن. ثم أضاف انه في هذا العصر الحديث حيث تشكل الطاقة مصدر قلق كبير في جميع أنحاء العالم ، فمن مسؤوليتنا هى توفير الطاقة بشكل فعال. ومع تطور التكنولوجيا حيث تلعب دورًا حيويًا في تجربة الحياة اليومية ويفضله على النظام اليدوي التقليدي.
فقد قام فريق العمل باقترح نظام مراقبة وتحكم في إنارة الشوارع ونظام ري أوتوماتيكي لضمان انخفاض استهلاك الطاقة ، وانخفاض استهلاك المياه بنسبة 20 % . وهذا عن طريق اننا استخدمنا حساسات معينه في ترشيد استهلاك الطاقه الكهربيه عن طريق استعشار ضوء الشمس فيؤدي هذا الي اغلاق الاعمده الكهربائيه بشكل اوتوماتيكي ولا يتم اضائتها الا عند غياب ضوء الشمس بشكل كامل تقريبا. كما ان الري يحدث بطريقه اتوماتيكيه وبدون تدخل اي عنصر بشري.
وأضاف فريق العمل انه ايضا فى حالة عدم وجود حركه ف الشوارع فى الاوقات المتاخره من الليل هذه ايضا طاقه كهربائيه مفقوده و لا يتم استخدامها. فقمنا باستخدام بعض الحساسات وذلك للحد من اضاءه الشوارع فى هذه الاوقات و لا تعمل الاعمده بكامل كفائتها الا عند مرور مركبات او اشخاص في الشارع فتقوم الحساسات باستشعار هذه الحركه فيرسل اشارات للاعمده ان تعمل بكامل كفائتها مره اخري.
وهذا ايضا يقلل من تفشي انتشار السرقات وعدم العثور ع المركبات المفقوده . واضاف الدكتور احمد النجار ان هذا النموذج تم بناءة بواسطة طلاب من الفرقة الرابعة بقسم علوم الحاسب كمشروع تخرج وهم المهندسين مى سمير و شروق كمال و ندى رمضان و رانيا بدوى و تسنيم رفاعى و محمد حمدى و محمود الشريف و اسلام نادى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى