التعليم

فاعليات ورشة عمل بعنوان "النشر الدولي من واقع التجارب الذاتية" :

فاعليات ورشة عمل بعنوان “النشر الدولي من واقع التجارب الذاتية” :
كتب : احمد سلامه
أكدت أ.د.سلوى رشاد عميد كلية الألسن بجامعة عين شمس، على أن النشر الدولي للأبحاث العلمية يأتى ضمن الخطة الاستراتيجية للدولة ٢٠٣٠، بإعتبارة أحد ركائز التنمية للإرتقاء بجودة البحث العلمي و التصنيف الدولي للجامعات المصرية، جاء ذلك خلال كلمتها الإفتتاحية لفعاليات ورشة العمل التى نظمها قطاع الدراسات العليا و البحوث بالكلية بعنوان “النشر الدولي من واقع التجارب الذاتية”، بحصور أ.د.أشرف عطية وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث، و حاضرت بها أ.د.نهى فيصل أستاذ الأدب بقسم اللغة الإنجليزية بالكلية، بحضور لفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس و الهيئة المعانة وطلاب الدراسات العليا.
و أشار أ.د.أشرف عطية وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث، إلى أن النشر الدولي أصبح ضرورة ملحة للتواجد على الساحة العالمية، و التواصل مع الجامعات الدولية وليس مجرد وسيلة للترقيات فقط، وله صعوبات وتحديات تحتاج إلى خطوات مدروسة للوصول إلى المجلات و الدوريات ذات التصنيف العالمي لنشر الأبحاث عالميا، في ظل دعم الجامعة للنشر الدولي، لافتًا إلى أنه يوجد وحدة “اتصال” بالكلية معنية بالنشر الدولي ومراجعة الأبحاث المنشورة دوليا من حيث مدى مطابقتها لضوابط النشر الدولي التي أقرتها الجامعة.
وأستعرضت أ.د.نهى فيصل، أهم الصعوبات التى تواجه الباحثين فيما يتعلق بكيفية إختيار الدوريات العالمية المتخصصة، من خلال تجاربها في نشر الأبحاث في المجلات العالمية، لافته إلى الدور الذي قامت به أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، أثناء توليها منصب وكالة الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث، في جمع معلومات خاصة بالدوريات العالمية المُعتمدة لنشر الأبحاث العلمية بها و فهرستها، حرصًا على توفير الجهد و الوقت للباحثين بالكلية و توجيههم نحو الدوريات المناسبة لتخصصاتهم في العلوم الإنسانية.
و خلال محاضرتها قدمت شرح مفصل لأهمية النشر الدولي للباحث والمؤسسة التابع لها، وكيفية تحديد المجلات الدولية الأصلية، واستعرضت أهم قواعد البيانات العالمية، و كيفية اختيار المجلة العلمية العالمية المناسبة للباحث، وقدمت شرح لخطوات النشر الدولي، كما استعرضت قواعد الترقيات الخاصة بأعضاء هيئة التدريس من خلال النشر الدولي للأبحاث العلمية.
مؤكدة على أن المجلات العالمية يتم زيادة تصنيفها من خلال زيادة عدد الدول التى تقوم بالنشر بها، وبذلك يوضح لنا أن المجلات العالمية في حاجة إلى نشر أبحاثنا العلمية بهل لضمان زيادة تصنيفها على مستوى المجلات الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى