الشعر

غريب مع أحلامى.. بقلم .فتحي موافي الجويلي،

غريب مع أحلامى….
…….
………
تطاردنى الأوهام والأحلام
عبر عقلى وقلبى الرقيق
أنادي فؤادي. فلا. يستجيب
فأخاطب روحى…بحزن عميق
وشديد….ولكنى أحن. للوعيد
أين أنا…..
أنا. ساير…بالشريان.. والوريد
أنا أمطر. أملا. وعبير
أنا. قلب خافق. يأذن
بذنب. شديد…
أنا وحيد…..
ولست سوى عبدا فقير،،،
خائف. من. الآحزان
وخائف من قدري الأليم..
أنادى قدري….أين أنت
يا. قدري. فلا يجيب
ولا يستجيب…….
تساورنى أحلامي
بأنني. طيرا بلا رفيق..
أنزف ألم ووجع
وأنزف. بعمق شديد..
أطارد. شبح يطاردني
من قريب وعني لا
يبتعد. ولا. يغيب
أبحث عن روحي
في جسدي فلا
أراها ولو من بعيد
أين ذهبت روحي
وأين أستقر الوعي
واليقين…
هل هربت أم غابت
أم ذهبت. عن سمائي
وليس وهي ببعيد
تحاورني أحلامي
فتجيب. أشجاني
أنا منك….قريب
ماذا افعل …..أأصدق
نفسي أم روحي
أم ماذا ….أفعل
ليست بإنسان
ضعيف…..
عجيب ذلك الجسد
الرقيق…..
تتمدد الروح فيه
كمشكاة تنير وتضيئ
وهناك…حزن يقتلني
وقاتلنى..وأتعذب
أنا فيه وبيه….
صمتي. وكبريائي….
يمتلكأنى ويشدوا
من أذرى وهامتى
شامخة. عالية. ..
ترى. كل شيى
وتصمت ولا تجيب….
وتحيينى. من جديد
كإنسان ولد
من جديد……….
…فتحي موافي الجويلي،…….
………
تطاردنى الأوهام والأحلام
عبر عقلى وقلبى الرقيق
أنادي فؤادي. فلا. يستجيب
فأخاطب روحى…بحزن عميق
وشديد….ولكنى أحن. للوعيد
أين أنا…..
أنا. ساير…بالشريان.. والوريد
أنا أمطر. أملا. وعبير
أنا. قلب خافق. يأذن
بذنب. شديد…
أنا وحيد…..
ولست سوى عبدا فقير،،،
خائف. من. الآحزان
وخائف من قدري الأليم..
أنادى قدري….أين أنت
يا. قدري. فلا يجيب
ولا يستجيب…….
تساورنى أحلامي
بأنني. طيرا بلا رفيق..
أنزف ألم ووجع
وأنزف. بعمق شديد..
أطارد. شبح يطاردني
من قريب وعني لا
يبتعد. ولا. يغيب
أبحث عن روحي
في جسدي فلا
أراها ولو من بعيد
أين ذهبت روحي
وأين أستقر الوعي
واليقين…
هل هربت أم غابت
أم ذهبت. عن سمائي
وليس وهي ببعيد
تحاورني أحلامي
فتجيب. أشجاني
أنا منك….قريب
ماذا افعل …..أأصدق
نفسي أم روحي
أم ماذا ….أفعل
ليست بإنسان
ضعيف…..
عجيب ذلك الجسد
الرقيق…..
تتمدد الروح فيه
كمشكاة تنير وتضيئ
وهناك…حزن يقتلني
وقاتلنى..وأتعذب
أنا فيه وبيه….
صمتي. وكبريائي….
يمتلكأنى ويشدوا
من أذرى وهامتى
شامخة. عالية. ..
ترى. كل شيى
وتصمت ولا تجيب….
وتحيينى. من جديد
كإنسان ولد
من جديد……….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى