تقارير وتحقيقات

عِزبتىّ أبودُنيا، وسليم فى ظلامِ

عِزبتىّ أبودُنيا، وسليم فى ظلامِ
كتبَ – محمد حمدى
صارت عِزبتىّ أبودُنيا ، وسليم ، التابعتَين لمركزِ دِسوق ، بُمحافظةِ كفرالشيخ ، فى ظلامِ دامِسِ ليلًا ؛ بسببِ أن أعمدة الكهرباء ليس بها للمبات كهربائية ؛ لكى تُنيرَ مدخلىّ العِزبتَين …
ويُعانى أهالى العزبتَين مِنْ الحينِ ، والحينِ، مِنْ مُشكلةِ ظلام مدخلىّ العزبتَين ، وشوارعهما ؛ جراء تلف للمبات الإنارة مِنْ العوامِلِ الخارجيةِ (هواء ، مطر ، شمس)؛ مما يضطر الأهالى إلى شراءِ للمبات إنارة على حِسابِهم الخاص ؛ لكى يحولوا الظلام المُخيف إلى أمانِ !
فيُناشِدُ الأهالى (الأُستاذ) وليد فِلفِل ، رئيس مجلس قرية شباس الملح ، باِصدارِ توجيهاته إلى عُمالِ الكهرباءَ بالتحركِ ؛ لتركيب للمبات إنارة لشوارعِ ، ولاسيما وأن هُناك مُخصص لإحلالِ ،وتجديد الإنارة بموازنةِ مالية المجالس المحلية ؛ رأفةً بالأهالى ،وخصوصًا النِساء ، والأطفال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى