مفالات واراء حرة

عندما يتحدث الروبيضة عن مصر

عندما يتحدث الروبيضة عن مصر
كتب -خالد محمد الحميلي
قال الرسول محمد صلي الله علية وسلم سيأتي علي الناس سنوات خدعات ،يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟
قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة صدقت يا رسول الله وكأن هذا الحديث النبوي الشريف يصف الحال في مصر الأن ،ويكشف لنا أشخاص أعماهم الجهل والطمع والغدر والخيانة للوطن،وكأنهم ولدوا من رحم شيطان رجيم ، لايعرفون من هي مصر ،التي ذكرت في القرأن خمس مرات تعظيما وتكريما لهذا البلد الطاهر ،
ولكن هؤلاء الرويبضة التوافه العجزة أصبحوا اليوم يتصدروا المشهد بفيديوهات علي قنوات التواصل الأجتماعي ،يشككون في قيادات مصر التي تبذل قصاري جهدها من أجل رفعة الوطن ، ويحاولون بكل ما اوتوامن قوة لتشوية صورة عظماء مصر وتاريخها المشرف ،وكل ذلك من أجل أن يكونوا أبطالا من ورق ،يتحدثون عن الفقراء ويمتلكون أفخم السيارات ،ويبكون أمام الشاشات الفضائية علي حال المصريين ،ويتقاضون رواتبهم بالدولارات ثمن بيع الوطن ،
تمنح لهم ساعات البث الفضائي وصفحات اكبر الصحف ليملئوها بعبثهم ضد مصر،يستغلون بعض فئات الشعب ويبثون أليهم سمومهم ،ويقدمون لهم وجبة دسمه من المعلومات المغلوطة والكاذبة،يحاولون بشتي الطرق تشكيك المواطنين في رموز بلادهم ، ويرسمون خارطة طريق للوصول الي هدفهم بأستعمار عقول الشباب ،
ليجعلون منهم نارا موقده ضد وطنهم ، هذة هي أفكار شياطين هذا العصر من الرويبضة ،فهم دائما متجددون لا يعرفون كلمة مستحيل ، كل يوم يأتون بأفكار جديدة للوقيعة بين الشعب ورموزه ،فهؤلاء الخبثاء لا يملون ولا يهدؤن فهم كنار جهنم دائما يريدون المزيد من الدمار ، فلن تجدهم أبدا في مواقع الاعمار ،
واسأل صبيهم الجديد محمد علي الملياردير الصغير ،الذي يتحدث الي المواطنين عبر قنوات التواصل الاجتماعي وكأنه زعيم ، ونسي أنه لا يعرف شئ عن الفقراء أو عن حال المصريين ، فهذا الشخص يمتلك سيارة يتعدي سعرها الملايين ،ويحدثنا عن معاناة البسطاء ، كيف تحدثنا عن أمر أنت لم تعيشة أو تعرفة ،
وتتكلم فى السياسة وأنت لا تعلم شيئا عنها فلا دارس لها ولا خبير بها ،فأنت غيرمؤهل لهذا الامر ولكن ادقانك للباطل شئ يثير الاعجاب، فلديك مقدرة لقلب الحقائق وكأنك ولدت من رحم الأخوان
، فأصبحت كاذبا بدرجة أمتياز ،أرادت أن تحتل عقول البشر، وتتبوأ مقاعد العظماء والمشاهير،بعد أن فشلت في أن تنال أعجاب المشاهدين في أفلامك الفاشلة ، وفشلت أيضا في ذلك،ولكن لا أحد يستطيع أن ينكر أنك نجحت وبأمتياز أن تسحق لقب خأن مصر الجبان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى