عام

عندما يتحدث الجهلاء عن اللقاحات لتغطية فضيحة”عبد الرحمن القرضاوي “

عندما يتحدث الجهلاء عن اللقاحات لتغطية فضيحة”عبد الرحمن القرضاوي “
بقلم السيد شلبي
محمد ناصر في برنامجه الذي تشعر فيه وكأنك في قطار أو في مزاد علني بمصطلحاته التي تشير الى استعراض بضاعته الرخيصة ، في زوايا الأسواق الشعبية ألا أونا ألا دوي ألا تري ياحضرات بالتلات ورقات ، مصر فيها تلاتين أربعين مليون مصاب بكورونا وكأنه يروج لكل من يريد لمصر الشر فهاهو الشر
وذكر هذه الأرقام لأهداف معدي البرنامج الخبثاء المستفيدين بسببوبة الأكل والشرب وارضاء سيدنا الوالى والممول الأكبر إبنها ، كل هذا مهاجما عمرو أديب في نفس التوقيت الذي كانت فيه زوجة عبد الرحمن يوسف القرضاوي تفضح تركيا ومفتي قطر ” العقل المدبر والأب الروحي الديني “
للأسرة الحاكمة في الكيان القطري في لقاء على الهواء توضح فيه انهم لايريدون الصرف على أحفاد القرضاوي وأن زوجها عبد الرحمن تركها وأولاده جوعى في تركيا المتدهورة إقتصاديا مع استخدام نفوذه بمنع سفرها الى و مصر بسبب علاقاته المتعددة بالنساء في تركيا
حيث حاولت الزوجة مع جميع أفراد عائلة القرضاوي بل القرضاوي نفسه ولم يتم مساعدة الزوجة وتركوها عرضة للجوع هي وأبناءها ، فأسناء هذا الحديث خرج حاوي السيرك في برنامجه ليغطي على أصحاب الغمامات المضحوك عليهم المضللين ليواري سوآت تركيا وقطر وجماعته ومعديه بالغش والتدليس
في الوقت الذي يسحل فيه مصر والمصريين بالترويج والتشهير بأن اللقاح الصينى الذي أقرته تركيا وجميع العالم بأنه في مصر فاسد وحيموت الناس هل هذا منطق بشر ياناس ياعقلاء أفيقوا من هذا الهذل والهراء ، وكأنك أمام مجموعة لصوص تسرق أفكارك وعقلك لترمي بهم وبك في النار هل هذا هو المعارضة أو الحرية ؟
هل هي سموم أم ترياق أين التمييز ؟ أفيقوا من غفلتكم المعارضة الحقيقية من أجل البناء لاالتغفيل والتدليس والتلبيس للأمور لدرجة عدم فهمها ياحضرات ياحضرات ميزوا بين الحق والباطل ياحضرات ، ساعة من المزاد العلني لبيع الأرض والأرض بلا استحياء ومن يصفقوا ليسوا بالقليل من المشاهدين المخدرين عقليا ونفسيا والمعصوبين عينا وعقلا شفاهم الله وعافاهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى