مفالات واراء حرة

عمر اسماعيل يكتب : نهاية الدكتاتوريه في السودان 

نهاية الدكتاتوريه في السودان 
عمر اسماعيل
النهاية المدوية لنظام الرئيس السوداني عمر حسن البشير، أمس الخميس، طوت إلى الأبد صفحة من الدكتاتورية والاستبداد تحت غطاء الدين، وأكدت عظمة الشعب السوداني الذي اعتاد دائما على الإطاحة بالمستبدين، منذ أن قاد أول ثورة شعبية في أفريقيا والعالم العربي،
وهي ثورة أكتوبر 1964 التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل الفريق إبراهيم عبود، ثم ثورة أبريل 1985 ضد نظام جعفر نميري، وأطلق العديد من الانتفاضات الشعبية من أبرزها انتفاضة 2013، والتي عاد ليستكملها في ديسمبر 2018
بالانتفاضة التي تحولت إلى ثورة حقيقية أتت أكلها أمس الخميس عندما قررت القوات المسلحة أن تنحاز إلى الجماهير المصرّة على إنهاء معاناة 30 عاما من الحكم الفاسد والتدمير الممنهج للدولة والمجتمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى