الشعر

//عربدة//بقلم الشاعر ايميل حمود

//عربدة//
عندما يهجرني النومْ….؟
يتثائبُ النعاسُ الآرعنْ
وتحملُ وسادتي همّي…!!!
والفراشُ ممدودٌ لقامتي الثكلى….
حتى النجومُ الساهراتُ يتهامسنَّ…؟!!!
وهنَّ حائراتٍ….!!؟
قائلاتٍ:
ما بالُ هذا المثخنُ بالهمومْ….؟؟؟
وما أمرُ قلقهُ المستدامْ …؟زز
أهو الفقرُ….؟
أم الجوعُ المتقعْ….؟
ربما هناكَ خللٌ في حالهْ.
وربما هو عاشقٌ مفتونٌ…؟
عصفتْ بقلبهِ رياحُ الولهْ.
وآقتلعتْ خافقهُ الهائمْ.
أم أنّّ في الأمرِ سرَّاً….؟؟؟
ما لنا بهِ حتمنَّ أمرهْ.
وحدهُ القمرُ رفيقي
يوقدُ ليليَ نوراً
يرسمُ خطايَ….
ويجعلُ منَ الآمكنةِ آوابدْ.
يسلطُ ضؤهُ على مساحتي….
يجعلُ من حلمي المتسلّلِ وهمْ….!!!
يتآبطُ جَزعي قلادةً
فيها تعويذةٌ للنجاحْ
وتطردُ من مكنونيَ الرزائلْ.
وعلى هامشِ لقاءْ….؟
ترسمني وعداً أخضرْ
فيهِ لونُ الحياةْ
ومعنى فصولِ الخيرْ
وآنشودة حصادِ السنينْ
وغلالُ وجدٍ جمّةْ
وفرحُ قبراتٍ تعلو
وتراغلُ ينشدّنَّ البيادرْ
وراعٍ هناكْ….؟
توقظُ ناياهُ حنيني
والبراري عاشقاتْ
وحدهُ الآقحوانُ يعشقني.
كمثلهنَّ يتوهْ….!!!؟
وأنا لمّ آزلْ عاشقْ…..
آعربدّ في حناياها
وأسكنُ فيها رغبةْ
وشهوتي لها قيامةْ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى