اخبار الرياضة

عدم الإنسجام يٌطفئ لهيب ولاعة

عدم الإنسجام يٌطفئ لهيب ولاعة
بقلم- محمد حمدى
اَطفى عصر أمس -السبت- الموافق 12ديسمبر لعامِ 2020م، عدم اِنسجام نجوم الفريق الأول لكُرةِ القدم بنادى دِسوق الرياضى ، اللهيب الذى اَشعله النجم المُتلألأ ، الذى نال إعجاب الجميع بلا إستثناء ، اللاعِب / سعد مجدى “ولاعة” ، عِندما كلل مجهوده الوفير ،
والرائع طوال مُشاركته فى اللقاءِ ، بتسجيلِ هدف التقدم لدِسوق على ضيفِه الحامول ، مِن ضربةِ جزاء صحيحة 100%، فى بداية الشوط الثانى ، قبل أن يُسجل الحامول هدف التعادل فى الوقتِ القاتل ، فى الدقيقةِ 90…..
تعاقد مجلس الإدارة مع نجوم بمعنى كلمة نجوم ، تعاقد مع لاعبِين قادرِين على الصعود مِنْ القسم الثالث إلى القسم الثانى الذى نطمح بالصعودِ إليه مُنذ بداية هذا القرن(موسم 1999-2000م)،
كما اَسند أمر التدريب إلى جهازِ فنى مُحترم ، ولكن ينقص هذا الكوكتيل الرائع بعض حبات مِنْ ثمارِ الفراولة ؛ لكى تُزيدَ هذا المشروب نكهة ، ومذاق حلو ، كان ينقص هذا الكوكتيل الرائع ،
الإعداد المُبكر ، الذى سبقنا إليه مُعظم أندية المجموعة الثانية عشر ، فلو كانت فترة الإعداد مُبكرة أسبوعَين أو ثلاثة على الأقل ؛ لأنسجم النجوم الذين تعاقد معهم مجلس الإدارة ،ولعرف عَنِهم الجهاز الفنى المزيد ، لكن قدر الله وما شاء فعل !!
نحن فى بدايةِ المشوار ، فلقد لعبنا جولتَين فقط ،ونحمد الله -عز وجل-على النُقطة التى أخذناها أمس مِنْ فم الأسد ، ولاسيما وأن فريق الحامول كان له فُرصتَين مُحققتَين ، أحدهما جاءت فى القائمِ، والأُخرى فى العارضةِ !!
مِن المُمكن التغلب على مشكلتِنا بسهولةِ ، لو إنتظم جميع اللاعبِين فى التدريباتِ ، بالإضافةِ إلى زيادةِ جُرعات التدريب الجماعى بالكُرةِ ، هذا فضلًا عَنِ إشعار اللاعبِين بأنهم أسرة واحدة ؛
مِن خلال تحديد فقرة مِن فقراتِ التدريب لتحدث والتعارف ؛ لأن العامل الإجتماعى يؤثر على الجانبِ النفسى ، الذى يؤثر على الأداءِ ؛ فلو كان بين اللاعبِين صداقات سوف تكون النتيجة أفضل ، وخصوصًا وأن مجلس الإدارة تعاقد مع لاعبِين مِن خارجِ المُحافظة-مُحافظة كفرالشيخ- مازالوا مُنكمشين حتى الأن ونحن على مشارفِ الأسبوع الثالث للدورى .
وكان قد شارك مِنْ اللاعبِين فى مُبارةِ أمس : (محمد شمس الدين مُحارب . رامى ميمى أباظة ، يوسف ، الزياد ، سامى أشرف الحوشى . محمد مسعود ، سعد مجدى “ولاعة” . إبراهيم نزيه ، مُحسن هنداوى ، عبدالرحمن جاد “بودى”. المصرى . ) .
التبديلات : ( إبراهيم سرور بدلًا مِن سعد مجدى ، عمرو ميمى أباظة بدلًا مِنْ إبراهيمَ نزيه ، هانى رجب بدلًا مِنْ مُحسنِ هنداوى ، عادل عبد المقصود بدلًا مِنْ المصرى .)
وكان الجهاز الفنى بقيادة المُدير الفنى (الكابتن)محمود خِضر، (الكابتن) شريف النجار، مُدرب عام ، (الكابتن) عبدالمُعطى الجزار، مُدرب أحمال ،(الدكتور) محمد جمال ، أخصائى علاج طبيعى ، (الكابتن)أشرف الشُكلى شحاته ، مُدرب حُراس ، (الأستاذ) محمد عصام ، مُدير إدارى .
وفى الختام أود أن أقول : ” يجب دعم هؤلاء النجوم ماديًا ، ومعنويًا حتى تحقيق طموح الصعود ، الصعود نجاح لنا جميعًا ، نجاح لا يُقدر بثمنِ ، ما أحلى النجاح إذا كان العمل شريفًا ! ما أشرف مٌساندة الرياضِين مِنْ عملِ ! الصعود سيكون لى نجاح لا يُقدر بثمنِ ؛ لأنى سأكون شاركت فيه بقلمِى وفكرِى “.
تاريخ كتابة هذا المقال الرياضى فى تمام الواحدة ، والرُبع مِن صباح يوم الأحد الموافق 13ديسمبر مِن عام 2020م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى