عام

” عاشور “.. يستجيب لاستغاثة مواطن بأرمنت

” عاشور “.. يستجيب لاستغاثة مواطن بأرمنت
كتب ـ حجاج عبدالصمد
في استجابة سريعة من العميد عبد الله عاشور رئيس مركز ومدينة أرمنت غرب الاقصر , لاستغاثة المواطنين قناوي محمد الصادق عباس الذي يتضرر من وجود مخلفات مباني وحيوانات نافقة بمنطقة الـ 70 (الهلوك الصغير) بناحية أرمنت الحيط ، مما يسبب معاناة له وللمزارعين بتلك المنطقة وعدم مقدرتهم للوصول لزراعتهم .
حيث قام موقع ” صدى مصر” بنشر استغاثة المواطن إلى العميد عبدالله عاشور ,والذي يتضرر فيه من وجود كميات كبيرة من مخلفات الذبالة وحيوانات نافقة أمام وبداخل المساحة الزراعية خاصيته ,والمنزرعة بمحصول قصب السكر موازي للشارع الجديد بأرمنت الحيط .
وعلى الفور وجه عاشور بتعليماته إلى مدير مرافق المركز والحملة الميكانيكية , بسرعة إزالة أسباب شكوى المواطن واستهداف كافة المناطق المماثلة من الطرق بين الزراعات والتي يستغلها بعض المخالفين في إلقاء مخلفات المباني والحيوانات النافقة., وباشر عاشور بنفسه عمليات النظافة ورفع كميات كبيرة من المخلفات .
على ذات السياق شنت الوحدة المحلية لمركز ومدينة أرمنت حملة نظافة استهدفت منطقة الـ 70 وطريق حاجر أبو قليعي وطريق نجع دنقل وتم رفع ٢٠٠م٣ قمامة ومخلفات مباني بإجمالي طول ١٠٠٠م , بمعدات الوحدة المحلية لمركز ومدينة أرمنت , تحت إشراف خالد محمد حسين مدير مرافق المركز ومشرفين وعمال النظافة.
كما أكد عاشور على استمرار استهداف جميع الطرق بين الزراعات ضمن خطة النظافة والتجميل بمركز ومدينة أرمنت تيسيرا على المزارعين وحفاظا على الزراعات من التلوث.
ويسعى كثير من الأشخاص إلى الوصول إلى مراكز قيادية في عملهم، إلا أن الكثير من هؤلاء الأشخاص قد لا يعرفون الصفات الأساسية التي ينبغي أن يتحلوا بها من أجل الوصول لهذه المراكز., ومن أهم الصفات الأساسية التي تتوفر في القائد الناجح ” التواصل الجيد مع المواطنين” والوصول لحلول إيجابية وإزالة شكواهم .
هذا ما لمسناه بتطبيق عملي جيد على أرض الواقع من العميد عبدالله عاشور رئيس مركز ومدينة أرمنت , في استجابته السريعة في ازالة شكوى المواطن قناوي محمد الصادق .. فهو يمتاز بمعطيات المسؤول الناجح بعدم اختلاق الأعذار فهو دائما يتحدث عن أفضل الحلول , ويعد هذا هو المسئول والقائد الناجح الذي يرعى سلامة الوطن والمواطن .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شجرة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى