الأخبار

عاجل : وفاة البطل إبراهيم عبد العال صائد الدبابات

عاجل :
وفاة البطل إبراهيم عبد العال صائد الدبابات

كتب د٠إبراهيم خليل إبراهيم

توفى البطل إبراهيم عبد العال صائد الدبابات بعد صراع مع المرض ٠
يذكر أن البطل إبراهيم عبد العال أبو العلا من أبطال أكتوبر 1973 وصائدي الدبابات حيث تمكن من تدمير 18 دبابة وعربتين مصفحتين وهو من مواليد عام 1953 بقرية نوب طريف مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية وقرية نوب طريف يعود تاريخها إلي العصر الفرعوني واستمدت اسمها من جزأين الأول وهو نوب وهو اسم فرعوني ويعني الأرض السوداء أو الخصبة كذلك يعني مكان الذهب أما طريف فهو مستمد من اسم زين الدولة الملقب بطريف وهو من قبائل الحجاز التي قدمت إلى مصر وكان أحد أمراء الدولة الحمدانية وله ضريح بها وكان مشهور عنه كثرة الفضل والكرم وكان يربطها بالنيل القلزم من شمالها مجري مائي لازالت أثاره موجودة إلى الآن وكان هناك على هذا المجرى عدد من المنازل.
بعد حصول البطل إبراهيم عبد العال على دبلوم المدارس الثانوية الفنية التجارية تم تجنيده في أول شهر يناير عام 1969 وتم تدريبه بإدارة المدفعية علي التعليم الأساسي لمدة 45 يوما وواصل البطل التدريبات الشاقة لمدة ستة أشهر وتمت ترقيته من عريف إلى رقيب.
تم تشكيل خمس كتائب لصواريخ الفهد وتولى البطل حكمدار أحد الأطقم وتم تشكيل الكتيبة 35 فهد ” مالوتكا ” وكان من بينها رفاقه الأبطال محمد عبد العاطي شرف الحكمدار للسرية الأولى وكان البطل إبراهيم عبد العال يجاوره بالسرية الثانية وكان قائد الكتيبة وقتها الرائد جلال الجيار.
تولى المقدم عبد الجابر أحمد علي القيادة فأحدث طفرة كبيرة في التدريب والشئون الاجتماعية والمعنوية.
قبل معارك أكتوبر كان لقاء الفريق محمد سعيد قائد سلاح المدفعية مع موجهي صواريخ الفهد في حضور الضباط والقادة وبعد أن أنهى الفريق كلامه وقف البطل الجندي يحيى حسنين وقال : افرض يا فندم نجحت فى تدمير دبابتين أو ثلاث فرد عليه الفريق محمد سعيد الماحى : أعملك تمثال فى ميدان التحرير.
في السادس من أكتوبر 1973 الموافق العاشر من رمضان 1393 هـ حان وقت عبور قناة السويس واقتحام خط بارليف الحصين أقوى الخطوط العسكرية الدفاعية على مستوى العالم .
كان دور البطل إبراهيم عبد العال تأمين السرية وحماية قيادة اللواء وجسر شط القناة وسلامة عبور قوتنا من الغرب إلى الشرق .
شاهد البطل إبراهيم عبد العال الطيران المصري أثناء عودته من تنفيذ ضربته الجوية بنجاح على المواقع والمطارات ومنصات الصواريخ الإسرائيلية ، وهذه الضربة الجوية رفعت الروح المعنوية للأبطال إلى عنان السماء ومهدت الطريق أمام القوات العابرة ثم أعقبها القصف المدفعي المكثف لدك حصون خط بارليف وعبر البطل إبراهيم مع رفاقه قناة السويس وكانت صيحة العبور ( الله أكبر).
يوم السابع من أكتوبر 1973 الحادي عشر لشهر رمضان 1393 هـ بدأ تعامل البطل إبراهيم عبد التواب مع الدبابات الإسرائيلية وتمكن من تدمير دبابتين.
يوم 8 أكتوبر 1973 قامت الدبابات والمجنزرات الإسرائيلية بهجوم مكثف على البطل إبراهيم عبد التواب ورفاقه الأبطال وفوجئت تلك الدبابات بوابل من النيران وتمكن البطل إبراهيم من تدمير 6 دبابات أخرى خلال نصف ساعة فقط .
يوم التاسع من أكتوبر 1973 الموافق الثالث عشر لشهر رمضان 1393 هـ كان مع البطل إبراهيم عبد العال الأبطال الملازم أول فؤاد الحسيني قائد الفصيلة والسادات فراج وصلاح شاهين وقاموا بتجهيز الصواريخ وعلى الفور قام البطل بالاشتباك مع قوات العدو المدرعة والمجنزرة وخلال نصف ساعة تمكن البطل إبراهيم عبد العال من تدمير 6 دبابات وفي هذه اللحظة وعقب تدمير هذا الكم الكبير أقسم البطل الرائد بسيوني قائد سرية المشاة ومعه البطل المقدم محمد حسين طنطاوي قائد الكتيبة 16 مشاة على حمل البطل إبراهيم عبد العال على الأعناق إلى الرئيس السادات ولكن قال البطل إبراهيم : إن المهمة لم تنتهي بعد والأصعب قادم ولابد أن نلتفت لردع العدو.
يوم العاشر من أكتوبر 1973 تمكن البطل من تدمير دبابتين وفي يومي الحادي عشر والثاني عشر من أكتوبر تمكن من تدمير 4 دبابات ليكون إجمالي مادمره من دبابات ومجنزرات إسرائيلية حتى يوم 22 أكتوبر 18 دبابة وعربتان مصفحتان .
أثناء المعارك حاول إريل شارون خطف أو قتل البطل إبراهيم عبد العالم نظرا لتكبيده الجيش الإسرائيلى كل هذه الخسائر فأرسل شارون فرقة من القوات الخاصة هاجمت مكان سرية البطل إبراهيم عبد العال وهنا هبط البطل داخل الخندق ووضع الخوذة على أعلى سلاحه وأظهرها للإسرائيليين فاعتقدوا أنها رأس البطل ولذا واصلوا الضرب حتى قربت ذخيرتهم على النفاد وهنا تظاهر البطل بالإصابة والوفاة وعندما سارعوا إلى الخندق خرج عليهم البطل مع وزملائه وتمكنوا من قتل 8 وأسر 8 من ضباط القوات الخاصة الإسرائيلية.
في الأول لشهر سبتمبر عام 1974 خرج البطل إبراهيم عبد العال إلى الحياة المدنية وعمل مراجعا ماليا بمديرية الشئون الاجتماعية بالدقهلية تم تكريمه فقد حصل على وسام الجمهورية العسكري من الطبقة الأولي ودرع القوات المسلحة ودرع الجيش الثاني الميداني بالإضافة إلى العديد من الميداليات وشهادات التقدير ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى