مفالات واراء حرة

ظاهرة الطلاق الصورى.. بقلم-محمدحمدى

ظاهرة الطلاق الصورى

بقلم-محمدحمدى

تعددت صور الغش،والتدليس فى المجتمعِ ،ومِن هذه الصور أن البعض يدعى إنه مُعاق ذهنيًا ؛لكى يحصلَ على راتبِ شهرى قيمته ثلاث مائة ،وخمسون جنيهًا ،

وهذا الراتب مِن حق الشخص المُعاق ،ولكنه الغش ،والتدليس،ومِن صور الغش الطلاق الصورى الذى انتشر حديثًا !

والطلاق الصورى هو: “طلاق يتم على الورق مِن أجل الحصول على الراتبِ الشهرى الخاص بالمُطلقاتِ ،أو مِن أجل إعفاء الابن مِن الخِدمة العسكرية بحُجة إنه العائل الوحيد للأسرةِ……على أن لا يتلفظ الزوج بلفظ الطلاق ” .
والغرض ،

والهدف مِن الطلاق الصورى هو الحصول على وثيقة الطلاق مِن أجل الحصول على الراتب الشهرى الخاص بالمُطلقات، أو مِن أجل اعفاء الابناء مِن الخدمة العسكرية!!

وقد افتى جمهور الفقهاء : “بأن هذا يعد تحايل على شرع الله ،وأن المال المُكتسب مِن وراء ذلك فهو حرام ” .
فليس مِن المعقول أن يتلاعبْ البعض بشرع الله مِن أجل الحصول على معاش مقداره ثلاث مائة ،وخمسون جنيهًا حرام شرعًا ،

هذا فضلًا عن التلاعب بشرع الله ؛فالطلاق جده جد ،وهزله جد ،فلا هزل فى الطلاق…فمَن يرتكبْ هذا ؛فيقع فى حرام بين ،وصريح .

واللهم باعد بيننا، وبين الحرام، كما باعدت بين المشرقِ ،والمغربِ ،واغفرلنا ذنوبنا ،ياأرحم الراحمين ،وصل وسلم على سيدنامحمد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى