الأخبارتقارير وتحقيقات

طلبة وطالبات معهد تمريض البياضية يستغيثون بمحافظ الاقصرووزيرالتعليم

طلبة وطالبات معهد تمريض البياضية يستغيثون بمحافظ الاقصرووزيرالتعليم

 

جيهان الشبلى

 

أرسلت طلبة طالبات معهد التمريض بمحافظة الأقصرفى البياضية استغاثات إلى طارق شوقى رئيس الوزراء واالمستشار مصطفى ألهم للتدخل والنظر فيما وصفوه بظلم وتعسف معهد التمريض بما حدث ضدهم .

 
أشار الطلبة الطلالبات المتقدمين بالشكوي إلى أنهم دراستهم هذا العام بمعهد التمريض فى البياضية بالاقصر وبالتقريب عددهم 250 طالب وطالبة ومع بداية التأمين الصحى الشامل وتجديدات المستشفى عايزين ينقلونا الحبيل وأحنا داخلين على إمتحانات الترم الثانى الزاى محافظ الأقصر مش قادر يعمل لنا أى حاجة .
 
وأوضح الطلبة والطالبات .. أن أثناء نقلنا ألى قرية الحبيل قالوا لنا سنوفر لكم مواصلات لأننا نعلم جيدا ان هناك بعد الوقف لاتوجد اى مواصلات والمكان هناك ومش حلو وقالةا لنا ان المكان واسع وطلع العكس تماما وللأسف أن الغرفة مش بتشيل أكثر من 15 طالب وطالبة ونحن دفعتين أولى وثانية وبالنسبة للمواصلات كلة كلام كذب مفيس موصلات إنتقال لنا وإن فى عربيات مخصوص للطلبة ولكن كالعادة ولأ أى شئ .
 
وأضافوا بعد أن طالبنا بحقوقنا كطلبة وأن نكمل الترم الثانى لكى نجز باقى المناهج وللأسف بعد شهر ونصف قالوا لنا نروح اسنا فى المستشفى القديم ولكن للأسف مياة الصرف الصحى تحيطنا من كل جانب ومكان لا يصلح لطلبة وطالبات معهد التمريض وكل ما نروح للدكتورة أيمان تتهرب والكلام دا حصل أكثر من مرة مع العلم بأننا لفتنا أنتباة الجميع أن مستشفى أسنا يوجد بها بعض الحالات للفيروسات ودا مش صحى لطلبة ولكن لا حياة لمن تنادى .
 
وسرد بعض الطلاب ان الترم الثانى 6 مواد الزاى هنقد نجمعهم فى شهر واحنا ملناش مكان نروح فيه للمحاضرات وكل يوم يقولوا هيردوا علينا وللاسف محدش بيرد واحنا ضايعين ولما حبينا نطالب محافظ الاقصر بحقوقنا للوقوف معنا لانه الاب الروحى لنا طلع الامن واخذ بطاقة صديق لنا وارسالة امن الدولة طيب ليه ونحن نريد ان نعرف الاسباب … هل علشان نريد ان نكمل درستنا ونطالب بحقوقنا ام ماذا ؟
 
وطالب الطلبة والطالبات رئيس الوزراء ومحافظ الاقصر بالنظر في مشكلتهم والحاقهم بالترم الثانى وانقاذ مستقبلهم من الضياع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى