مفالات واراء حرة

طرق الحد من ظاهرة التلوث البيئي

طرق الحد من ظاهرة التلوث البيئي

التلوث البيئي يعتبر ظاهرة غير طبيعية، وضرر يحدث للبيئة وينجم عن عناصر ملوثة تعمل على إحداث العديد من التغيرات السلبية على الطبيعة، مما يتسبب في إحداث نتائج ضارة بالبيئة. وعندما نتحدّث عن التلوّث البيئي فإنّنا نشير بشكلٍ مباشر إلى تلوث كل هذه الأشياء التي تحيط بالإنسان
وبالتالي إصابته بالعديد من الأمراض الخطيرة والأوبئة القاتلة. يشارك الإنسان كوكب الأرض مع الحيوانات والنباتات، ويعتبر الكائن الوحيد الذي منحه الله تعالى نعمة العقل، ومع زيادة نهضة و تطور نشاط الانسان أدي ذلك الي إحداث العديد من التغيرات السلبية على الطبيعة،
مما تسبب في إحداث نتائج كارثية قد تؤدي إلى تدمير البيئة، فأصبح كوكب الأرض مرتعاً للذين يثيرون فضولهم العلمي ورغبتهم في تطبيق مخترعاتهم مهما كانت ضارة على حساب البيئة، حتى صار الإنسان يشكل الخطر الأكبر على مكان عيشه الوحيد، وجَعله غير صالح للعيش بسبب التلوث الناجم عن بعض أنشطته. وفيما يلي طرق الحد من التلوث البيئي:
1. الوعي بالمشكلة
حتى نعالج مشاكل التلوث البيئي علينا أن نحمي كوكبنا، وتقع مسؤولية حماية الأرض على عاتق جميع الأفراد. بدايةً علينا الوعي بأهمية المحافظة على البيئة والحد من التلوث، وأن نزرع في أولادنا حب الأرض، وأن نطلعهم على واجباتهم ومسؤولياتهم للحد من أضرار التلوث، مثل التقليل من استخدام الأكياس البلاستيكية، والمحافظة على نظافة الأرض والبحر وغيرها من المسؤوليات.
2. العثور على الخيارات الآمنة
يجب على الإنسان أن يقلل من استخدام المواد التي تضر البيئة، والبحث عن خيارات آمنة، مثل التخطيط العمراني السليم والتقليل من استخدام السيارات ووسائل النقل، والاعتماد على السير وركوب الدراجات الهوائية. شراء أجهزة ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة. الاعتماد على الطاقة الشمسية،
استبدال أكياس البلاستيك بأكياس الورق، والاستعانة بالسماد الطبيعي المصنوع من الفواكه والخضار بدلاً من الأسمدة الصناعية، والتقليل من تدخين السجائر، إضافةً إلى الذهاب إلى المشاوير القريبة سيراً على الأقدام بدلاً من استخدام السيارات، إذ يعتبر دخان السيارات أحد العوامل الرئيسية لتلوث الهواء.
3. الحد من العادات السيئة
يتوجب على الأفراد التوقف عن القيام بالأمور التي تزيد من مشاكل التلوث البيئي، مثل عدم إلقاء القمامة في مجاري المياه وتعتبر هذه العادة من أبرز مسببات تدمير مصارف المياه الجوفية الصالحة للشرب. الحفاظ على مياه الأنهار والبحار والتوقف عن إلقاء المخلفات فيها، إذ يعتبر ذلك سبباً رئيسياً في موت الكائنات المائية.
د / عبد العليم سعد سليمان
كلية الزراعة – جامعة سوهاج- مصر
رئيس فرع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة بمحافظة سوهاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى