الطب والصحة

طبيب مستشفى أرمنت بالأقصر يفسر سبب اختفاء توأم من بطن سيدة

طبيب مستشفى أرمنت بالأقصر يفسر سبب اختفاء توأم من بطن سيدة

الأقصر–حماده النجار السليمى

قال الدكتور محمد عزالدين، رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفي أرمنت بمحافظة الأقصر، في تصريحات خاصة أنه قد وقع كشفاً ظاهرياً علي فتاة من محافظة الأقصر، جاءت إلي مستشفي أرمنت تشكو من نزول مياه بيضاء ودم من المهبل، ما أدي إلي إصابتها بذعر شديد، خوفا علي التوأم الذي تحمله بين أحشائها.

يروي الطبيب أن المريضة حينما دخلت إلي قسم الطوارئ بالمستشفي، وبتوقيع الكشف الظاهري عليها تبين أن الرحم منتفخ، وبعد إجراء أشعة للتأكد من حالة الجنينين في الرحم بعد نزيف الدم الذي أصابها، لم يتم الكشف عن الجنينين وكأنها ليست حاملاً: “جات المستشفي في الطوارئ، وقالت إنها حامل في الشهر السادس وبنتزف، وبتنزل مياه بيضا من الرحم، دخلناها علي قسم الأشعة علشان نتأكد من حقيقة الأمر، ولاقينا حجم الرحم كبير، لكن فارغ بدون أجنة، طلبنا منها تتأكد من كلامها بخصوص الحمل، قالت إنها كانت متابعة مع أحد الأطباء وأنه كان محدد لها موعد الولادة ومعاها روشتة بالكلام ده”.

يرجح رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفي أرمنت، أن تكون السيدة مصابة بما يعرف بـ”متلازمة التؤام المتلاشي”، وقد تكون سببا فيما حدث خاصة مع وجود انتفاخ في الرحم والبطن، إلي جانب وجود دلالات واضحة علي وجود هرمون” البرجستيرون”، الذي يظهر لدي السيدات الحوامل.

وأكد “عز الدين” أن هذه الظاهرة حدثت في عام 1945 عندما تلاشي توأم من رحم أم في إحدى الدول الغربية، في ظاهرة حدثت للمرة الأولى: “خلايا الأم امتصت خلايا الأجنة، وده سبب تلاشيهم من الرحم، واحتمال كبير يكون ده اللي حصل في القصة دي كمان، وبفضل اختراع السونار تم اكتشاف بعض الحالات الأخري التي وصلت نسبتها لـ21 % من نسبة السيدات التي تحمل توأم، حيث يقوم الجسم بامتصاص خلايا الجنين دون أن تشعر الأم، إلي أن يتلاشي دون أي أثر”.

وهناك احتمال آخر يشير إليه “عزالدين” وهو أن أحد الجنينين قد ابتلع الجنين الآخر وهي في مرحلة التكوين واندمج معه بشكل كامل، علي الرغم من أن الأنسجة كانت ستشكل شخصين، كل منهما يحمل حمضاً نووياً مختلفاً عن الآخر: “حاولت أتواصل مع الدكتور اللي كان متابع معاها لكن كان مسافر، لكن تأكدت من الأمر بعد ما جابت روشتات تثبت كلامها ده، ومع وجود انتفاخ في البطن شكيت إن ده ممكن يكون مرض الاستسقاء، لكن بعد الكشف تأكدت إنه انتفاخ حمل وليس مرض، إضافة إلي وجود هرمون (بيتا اتش سي جي) وده بيكون عالي جدا في بداية الحمل وبيقل حتي الثبات بعد الشهر الرابع”.

وعن رد فعل السيدة بعد علمها بما حدث يقول: “كل المشاهدات بتثبت إن كان فيه جنين، وهي مكنتش مصدقة، وربطت الموضوع بالكابوس اللي شافته قبلها بيوم، لكن حتي لو الموضوع مرتبط بقرين، أسقط الجنين، هيكون فيه آثار دم ناتج عن الإجهاض، لكن ده مش موجود في حالة الست دي، وده يؤكد إن السبب هو متلازمة التؤام المتلاشي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى