اخبار الرياضة

“صورتى مع ياسين أثناء التمرين” بقلم – محمد حمدى

صورتى مع ياسين أثناء التمرين
بقلم – محمد حمدى
بلا أدنى شك أن ملعب مركز شباب دسوق شاهد على النجوم التى لعبت على أرضه ، مواهب عديدة لعبت على أرض ملعب مركز شباب دسوق ، مِنهم مَن طور تلك المواهب ، وحولها إلى مهارات ، ثم عادات حركية مِن خلال انضمامهم إلى أحد الأندية ، ومِنهم مَن ظل يحتفظ بتلك الموهبة طوال العمر دون أن يلتحق بأحد الأندية…..
على مدار العشرَين عامًا الماضية التى قضيتها فى مركز شباب دسوق ؛شاهدت العديد مِن المواهب الكروية مِنهم مَن اِلتحق بالأندية ، ومِنهم مَن لم يلتحقْ ؛ أتمنى دوام التوفيق ، والسداد لمَن اِلتحق ، وأرجو مِمَن لم يلتحقْ أن يداومَ على ممارسة كرة القدم مِن أجل صحة أفضل .
أنا عن نفسى لم التحق بأندية-لم يكتب لى الله – ولكن منذ أن لعبت كرة القدم منذ صغرى فى منتصف تسعينيات القرن الماضى ، وأنا أحاول أن أطورَ فى مستواى مِن خلال التدريب ، والقراءة عن فنون كرة القدم ؛ فأود مِمَن لم يلتحقوا بأندية أن يفعلوا مثلى ؛ لإستغلال وقت الفراغ فى شئ مفيد ، ولعب كرة القدم بشكل سليم .
ومِن المواهب التى شاهدتها عن قرب حديثًا ،لاعب فريق 2003 بمركز شباب دسوق اللاعب ياسين السعيد ، الذى يمتلك امكانيات مهاجم خط الوسط مِن قدرة على التسديد على المرمى ، و مراوغة ، وتسليم ، وتسلم ….
أجريت يوم الجمعة الماضى الموافق 30يوليو 2021م ، تمرين موقف واحد على واحد مع ياسين ، كان ذلك التمرين مفيد لى كمدافع ، ومفيد لياسين كمهاجم .
وبالنسبة لى كمدافع يساعد ذلك التمرين على تطوير مستواى عندما أكون فى موقف واحد على واحد ، مِن حيث التدريب على الوضعية السليمة ، والوضعية السليمة هى أن تدخلَ على المهاجم بجانب وليس وجهًا لوجه لتسهيل مهمة التحرك برشاقة ، وعدم الوقوع على الظهر ،
وعدم السماح للمهاجم بالمرور بسهولة مِن جهة اليمين، أو اليسار، أو تمرير الكرة بين الساقَين ، ويا حبذا لو تم وضع اليدَين وراء الظهر فى منطقة 18 ، أو على حدودها مِن أجل عدم احتساب ضربة جزاء ، او ضربة حرة مِن خارج المنطقة عند لمس الكرة ،
كما يجب ثنى الركبتَين ؛لتسهيل عملية استخلاص الكرة ، والنظر على الكرة ،وعدم التشتت بجسم المهاجم ، وعدم الإندفاع على المهاجم بدون تركيز ، وغلق المساحة الخطرة ، والربط مع حارس المرمى ، وباقى الزملاء ، مع ثنى الصدر إلى أسفل قليلًا ……كل هذا وغيره يساعد ذلك التمرين على اتقانه…
وفى ختام مقالى أود أن أكتب : “اذا كنت تمارس كرة القدم مثلى للمحافظة على الصحة واستغلال الوقت فى شئ مفيد ؛فحاول أن تتقن مركز أو اثنَين حسب قدراتك ، مِن خلال التدريب المستمر ،والمنتظم، والإطلاع ، فأنا ولله الحمد اتقن حراسة المرمى ، و مركز قلب الدفاع ؛
بفضل الله ، ثم بفضل التدريب ، والإطلاع ، ورجاء يا عزيزى ، عدم اليأس ، والإحباط ، والتأثر بكلام الحاقدِين ، ولاسيما إنك تمارس الكرة بشكل حر ، وليس فى منافسة رسمية . مارس رياضتك مِن أجل صحة أفضل ، ولا تستمع إلى كلام الأخرِين ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى