أقاليم ومحافظات

صدى مصر – محافظ الفيوم يشهد اللقاء التعريفي لبرنامج تمكين المرأة الريفية بإطسا “باب رزق”

محافظ الفيوم يشهد اللقاء التعريفي لبرنامج تمكين المرأة الريفية بإطسا “باب رزق”
فاطمه رمضان
شهد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والأستاذ علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، يرافقهما الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، فعاليات اللقاء التعريفي للبرنامج التمويلي “باب رزق” لتمويل تمكين المرأة الريفية وتعزيز جهود التنمية بمركز اطسا، والذي عُقد بمركز شباب أبو جندير،
بحضور الأستاذ سامي عبد الصادق، والأستاذ محمد إيهاب نائبي رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، والدكتورة ميرفت عبد العظيم والعمدة كامل فيصل عضوي مجلس النواب، ومديري مديريات الشباب والرياضة، والتضامن الاجتماعي، والصحة، والزراعة، والري، والطب البيطري، والأستاذ خالد فراج رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة اطسا، وعدد من ممثلي الجمعيات الأهلية وممثلي الجهات الشريكة.
قال الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن الفعاليات بدأت بالسلام الجمهوري، ثم عرض فيلم تسجيلي حول مبادرة “باب رزق” بمختلف محافظات الجمهورية، والتي تأتي استكمالاً للمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، انطلاقاً من الدور الحيوي للمرأة الريفية في عملية التنمية، واهتمام الدولة المصرية ببناء الإنسان.
في كلمته، أكد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، أن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” هي الأقوى والأهم في تاريخ مصر الحديث، كونها تستهدف نحو 60% من سكان الريف المصري، موضحاً أن المبادرة لا تقتصر على رفع كفاءة البنية التحتية، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وإنما تهدف إلى بناء الإنسان وتمكينه من العمل في بيئته المحلية، وتوفير دخل يضمن له حياة كريمة في محل إقامته.
وأضاف، أن التنمية تحتاج إلى شراكة قوية، لافتاً إلى أن اختيار البنك الزراعي المصري، مبني على تاريخ طويل من العمل الخدمي لعقود طويلة بمختلف القرى والنجوع، مشيراً أن أجهزة المحافظة لا تعمل في جزر منعزلة، وإنما تهدف إلى تعظيم مجالات “التشبيك” بين مجموعات العمل بالقطاعات المختلفة مع شركاء التنمية، وتوفير التمويل اللازم للمشروعات متناهية الصغر كونها الأكثر ملائمة لاحتياجات سكان الريف.
وكشف محافظ الفيوم عن عدد من المشروعات المشتركة التي تنفذها المحافظة بالتنسيق مع البنك الزراعي المصري، ومنها مشروعات التصنيع الزراعي، وإتاحة الزراعات التعاقدية، وتنمية الثروة الحيوانية بالتسمين أو إنتاج الألبان، فضلاً عن مشروعات الري الحديث، وتنميه الثروة الداجنة، وكذلك توفير ماكينات ATM للبنك بمختلف قرى ومراكز المحافظة،
حيث تم تزويد المحافظة بعدد 30 ماكينة بصورة مبدئية سيتم زيادتها خلال الفترة القادمة، وذلك ضمن 250 ماكينة ATM لمختلف البنوك يجري تركيبها بقرى ومراكز المحافظة للتيسير على المواطنين.
ولفت الأنصاري إلى أن المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر تسهم في الحفاظ على المكون الحقيقي للريف المصري، وتوفير دخل للأهالي، مضيفاً أن الدولة المصرية تشهد خلال السنوات الستة الماضية معجزات كبيرة في تنفيذ مشروعات عملاقة، في ظل تحديات صعبة يتم اقتحامها بمنتهى الجرأة،
مشيراً إلى أهمية اقتحام مجالات العمل المختلفة بمنتهى الجرأة، والتفكير خارج الصندوق، وتشجيع ثقافة العمل الحر، مؤكداً أن الدولة تمد يدها بتمويلات متعددة لتوفير حياة كريمة لمواطنيها، مثمناً جهود القيادة السياسية في إطلاق مبادرة حياة كريمة التي تسهم فى اقتحام تحديات صعبة ومشكلات مزمنة امتدت لعقود طويلة، وذلك بهدف إيجاد حلول جذرية لها، فضلاً عن تحسين خدمات البنية التحتية وبناء الإنسان المصري.
من جهته، أعرب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، عن شكره لمحافظ الفيوم على التعاون المثمر في مختلف المجالات، لخدمة قضايا التنمية والتيسير على أهالي المحافظهة، مشيراً أن هذه الزيارة لمحافظة الفيوم تمثل ترجمة لهذا التعاون الوثيق بين البنك الزراعي المصري وأجهزة المحافظة المختلفة وعلى رأسها محافظ الفيوم، كما تمثل هذه الزيارة بداية التطبيق الفعلي لبروتوكول التعاون الذي تم توقيعه منذ أيام مع المحافظة، للتنمية الريفية، وتشغيل الشباب، وتمكين المرأة الريفية، وتوفير فرص العمل.
ولفت رئيس مجلس إدارة البنك، إلى الجهود المتسارعة للإسهام في تنفيذ المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير الريف المصري والتي ستغير وجه الحياة في الريف بشكل كامل، موضحاً أن مبادرة “باب رزق” تهدف إلى تمويل المشروعات متناهية الصغر للمرأة الريفية، وصغار المربين والتجار، وأصحاب الحرف والصناعات الريفية، في مجالات تجارة المنتجات الزراعية والريفية، وتربية الطيور، وتربية الأغنام والماعز، والحرف اليدوية والصناعات المنزلية الريفية، وذلك بتمويل يتراوح بين ألفين إلى 10 آلاف جنيه للمشروع، مع تسهيلات في السداد، وفترة سماح قبل أول قسط، بالإضافة إلى سهولة الإجراءات وسرعة التنفيذ بأبسط الضمانات وأقل المستندات.
وكشف رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، أنه سيتم عقد لقاءات تعريفية أخرى للمبادرة بمركز يوسف الصديق كونه أحد المراكز المستهدفة من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، مشيراً أن مبادرة “باب رزق” تستهدف أكثر من 200 قرية على مستوى الجمهورية أغلبها من القرى المستهدفة بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة، وذلك انطلاقاً من الدور الوطني للبنك في تحقيق الشمول المالي، موضحاً أن هذه المبادرة هي إحدى أدوات البنك لتحقيق الشمول المالي و تمكين المرأة الريفية.
وأشاد رئيس البنك بالدعم الكامل من محافظ الفيوم والأجهزة القيادية بالمحافظة في تنفيذ المبادرات المختلفة،
مؤكداً استعداد البنك الزراعي المصري للمساهمة في استبدال سيارات الأجرة القديمة بمركز اطسا بسيارات حديثة بقروض ميسرة، كما سيتم تزويد المحافظة بعدد 10 ماكينات ATM إضافية جديدة للبنك لتركيبها بالقرى والمراكز، للتيسير على أهالي المحافظة، مشيراً إلى استعداد البنك لسداد ديون الغارمات من أهالي محافظة الفيوم بحد أقصى 10 آلاف جنيه، انطلاقاً من المسئولية المجتمعية للبنك، كما يجري دراسة إطلاق مبادرة جديدة من مركز إطسا بمحافظة الفيوم تحت عنوان “أهل مصر” لتقديم تمويل للمشروعات بقيمة تصل إلى 250 ألف جنيه للمشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى