تقارير وتحقيقات

«شباب مطار الاسكندريه» تكرم الأمهات المثاليات 

«شباب مطار الاسكندريه» تكرم الأمهات المثاليات 

كتبت جورجيت شرقاوي

نظم مركز شباب المطار بالاسكندريه، اليوم السبت ، احتفالية كبرى لتكريم الأمهات المثاليات ،تحت رعاية احمد عامر بمنطقة مطار النزهة ، بسيدي جابر شرق الاسكندريه
حيث بدأت الاحتفالية الوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء من الجيش والشرطة ، وتقديم بعض من الفقرات المتنوعة والتى منها الغنائية والفنية للكورال من الشباب بالمركز ، وبعض من الاغانى الوطنية ، وتوزيع الهدايا والدروع والورود على الأمهات ، وسط حالة من السعادة والبهجة سيطرت على الجميع.
جاء ذلك بحضور النواب حسنى حافظ وأبو العباس فرحات التركى وعبد الفتاح محمد أعضاء البرلمان بالاسكندريه، واللواء جمال عبد العال نائب رئيس مجلس إدارة النادى الاولمبى، وياسر العتي امين مساعد حزب مستقبل وطن بالأسكندرية و أعضاء هيئة مكتب حزب مستقبل وطن بالأسكندرية و لفيف من قيادات المجتمع المدني والقيادات التنفيذية واعضاء حزب مستقبل وطن و عدد من الأحزاب الأخري
من جانبه أكد أحمد عامر ، أن هذا الحفل يعد للدور الكبير الذى تقوم به الامهات فى المجتمع المصرى ، من تضحيات كبيرة لإخراج جيل قادر على العطاء وتحمل المسؤولية والنهوض بالبلاد نحو الطريق السليم وإدارة خطط التنمية ودفع عجلة الإنتاج وازدهار الوطن فى كافة المجالات ، بجانب تضحيات الأمهات بأبنائهم فى الدفاع عن أرض وسلامة و استقرار الوطن ، لافتا أن جعل الرئيس عبد الفتاح السيسى عام للمرأة هو يعد بمثابة الجهد والعطاء والدور الكبير لهم، والتى منها اختيار للمرأة فى التمثيل المشرف فى بعض الوزارات الحكومية .
واضاف ، أن الدستور المصرى الذى وضع من قبل البشر فى توقيت وظروف خاصة مر بها الوطن ومع اختلاف الوقت والظروف ، وجب التعديل لمواكبة الأحداث ، والظروف والمستجدات فى الداخل والخارج ، مشيرا إلى أن الاختلاف فى الراى لا يفسد فى الود قضية ، فإن كنت تبدى الموافقة على التعديلات الدستورية فهذا جيد أما الرفض من باب الرفض و بدون اطلاع و فهم حقيقي لمجريات الامور فهذا مرفوض ، موكدا على ضرورة مشاركة المواطنين بكل قوة فى الإدلاء بأصواتهم فى للتعديلات الدستورية من أجل وضع البلاد على الطريق الصحيح .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏بدلة‏‏‏

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كنت أتمني احتفل بعيد الام زي اي ام في الدنيا ،وكنت اتمني أخذ ابني بحضني واحس باللي بتحسة اي ام في الدنيا .
    وانا انحرمت من ابني من لما كام عمره سنة ..وانخطف من حضني والفضل كلو بيرجع للاستاذ العظيم احمد عامر راعي الاحتفال ونصير الامهات !!!
    خمس سنين مشوفتش ابني بعد ماخطفة مني …خطفت الطفولة وخطفت الامومة ..خطفت الفرحة والامل
    تفتكر الاحتفال اللي عاملة ده بيكفر عن خطايا الحرمان لابنك ولامة ؟؟!!!
    الحمدالله ان ايماني بربنا كبير اوي وهشوف ابني بإرادة رب العالمين واخذه بحضني
    وان شاء الله يكبر ويقدر يسامحك علي حرمانك ليه من حضن امة ومن الاحتفال زي باقي الاولاد بأمهم.

  2. جهد مشكور ل أحمد عامر ولكن أليس الأحق بذلك أن يقوم الاستاذ المحترم برعاية إبنه من مطلقته والذي حرمنى من إبني الرضيع (فارس) وهو إبن (سنة واحدة )وفر به من الإمارات العربية المتحدة وحتى الآن ومنذ أكثر من خمس سنوات لم اراه ولم اعلم عنه شيئاً رغم حصولي على أحكام قضائية نهائية برؤيته وحضانته وعندي المستندات التي تؤكد صحة أقوالي من أحكام قضائية ووضع اسمه على قائمة المطلوبين للإنتربول الدولي ومحاضر بخطف الصغير (وحكم طلاق للضرر) إضافة إلى أنه يخفي محل إقامته عني حتى لا أستطيع ملاحقته قضائياً بمصر وحتى لا أري إبني فلذة كبدي ثم بعد ذلك يتظاهر أمام الجميع بأنه من يرعى الأمومة ويرعى حقوق الأطفال على غير الحقيقة ومستعدة لمناظرة لكشف حقيقة الأستاذ المحترم راعي احتفالية عيد الام !!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى