تقارير وتحقيقات

شباب الصحفيين تكشف بالأدلة والبراهين:   دراسة”خراجة”عن زيادة أجورنا “فنكوش”

شباب الصحفيين تكشف بالأدلة والبراهين:   دراسة”خراجة”عن زيادة أجورنا “فنكوش”

كتبت: هدي العيسوي

كشفت جبهة شباب الصحفيين أن الدراسة التي أعدها محمد خراجة المرشح على مقعد مجلس نقابة الصحفيين حول تحسين الأجور ودخل الزملاء تفتقد المصداقية والشفافية ومجرد شعارات وهمية واشبة بالخطب الرنانة هدفها فقط خداع قادة الفكر والرأي للفوز بمقعد قلعة الحريات.. مؤكدة الجبهة علي ان اللعب على هذا الملف بادعاءات باطلة ما هو إلا دعاية رخيصه يسعى خلالها إلي بث الفتنة بين جموع الصحفيين الشرفاء المهمومين بقضايا الوطن والمواطن.

قال هيثم طوالة رئيس الجبهة في تصريحات صحفية ردا على هذه الدراسة: أنها”فنكوش”جديد من فناكيش خراجة التي صدعنا بها كذباً خلال الفترة الماضية وتحمل العديد من المغالطات والأخطاء العلمية الفادحة التي لا تستند على معلومات دقيقة
اضاف طوالة:لو نظرنا بموضوعية إلي هذه الدراسة الوهمية سنجد الرد عليها بسيطا وبمستندات بداية مما قاله عن أجور الصحفيين في المؤسسات القومية بعد 20سنة من العمل لم تصل إلى 3الاف جنية وهذا خطأ على غير الواقع رغم أنه يعمل في مؤسسة قومية ويعلم جيدا أنها تزيد عن هذا المبلغ بكثير
أشار رئيس الجبهة إلي ان النقطه الثانية المتمثلة فيما ادعاة‭ ‬أن‭ ‬العلاوة‭ ‬البالغة‭ ‬180‭ ‬جنيهًا‭ ‬لن‭ ‬يحصل‭ ‬الصحفى منها‭ ‬إلا على 40 ‬جنيهًا‭ ‬فقط لا أساس له من الصحة حيث يحصل الصحفي على صافي المبلغ وقدرة على 140جنيها.

أوضح طوالة ان ما قاله خراجة على أن‭ ‬‭ ‬التأمينات‭ ‬سوف‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬149‭ ‬جنيهًا‭ ‬من هذه العلاوة وهذا يعني حسب كلامه أن اشتراك التأمينات 83% بينما الحقيقة أن نسبة اشتراك المؤمن علية 11% ولا تفرض على إجمالي الأجر التأميني وفقا لنص القانون رقم 148لسنة2019 بخصوص التأمينات الاجتماعية والمعاشات.

اكد رئيس الجبهة علي أن الخطأ الفادح أيضا الذي وقع فية خراجة ما ذكره عن قرار الحكومة مؤخرا برفع الحد الأدنى للأجور 2000جنية وهذا غير صحيح حيث تم رفع الحد الأدنى للأجور ل 2400جنية.

أشار رئيس الجبهة إلي ان اقتراح المرشح على مقعد مجلس نقابة الصحفيين حول رفع الراتب الأساسي للصحفي إلي 15% وفقاً لمعدل التضخم السنوي في إطار آليات التمويل التي تحدث عنها.. والسؤال الذي يفرض نفسه.. ماذا لو قل معدل التضخم وهو الوضع حاليا فهل يتم تطبيق النسبة ام معدل التضخم??
استكمل رئيس الجبهة تفنيدة للدراسة الغير شرعية قائلا: ما أطلق عليه خراجة متوسط الأجور للصحفيين في عدة دول تركها فضفاضة دون التأكيد على مصادر معلوماتة ومنهجية الدراسة.

اضاف طوالة:من النقاط التي عرضها خراجة أيضا وتدعو للدهشة ما قالة عن آليات التمويل حول اقتراحةعن 50%من إجمالي ضريبة الدمغة ويقصد على الاعلانات وليس إجمالي ضريبة الدمغة لأن الثانية تتعلق بالدمغة على الأحوال الشخصية والعقود والوثائق والشركات والأوراق التجارية.الخ .

نوضح لة ان اجمالي ضريبة الدمغة على الاعلانات ككل على الطرق والكباري والقنوات الفضائية والتليفزيون هبطت من 400مليون جنية من عام 2018/2019 إلي 112 مليون جنيه في عام 2019/2020 والسؤال هنا لماذا نحصل على 50%رغم أن مساهمتنا لا تصل إلى 10% وإذا افترضنا جدلا الحصول على هذه النسبة فهي لا تتجاوز 50مليون جنية سنويا.

بينما تبلغ تكلفة بدل التدريب والتكنولوجيا فقط 232مليون جنية بالإضافة إلى أن سعر هذه الضريبة يخضع للسياسة المالية للدولة وبالتالي فهي يمكن أن تخفض النسبة الحالية إلي معدلات أقل 5%او10%مثلا وبالتالي التأثير السلبي على الحصيلة فمن أين ناتي بالفروق بين التكلفة المطلوبة والحصيلة المتوقعة وماذا لو قامت الدولة بإلغاء هذه الضريبة وهو قرار سيادي.ماذا نفعل في الأجور؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى