اخبار عربية

سوق السيارات بالمغرب ينتعش من مخلفات كوفيد 19

المغرب: الشرقي لبريز

 

حققت المقاولات المغربية العاملة في مجال تسويق السيارات انتعاشا في مبيعات السيارات الفردية والمهنية، خلال الشهور السبعة الأولى من العام الجاري، إذ تمكن مهنيو القطاع من تسويق ما يزيد عن 107.3 آلاف سيارة، خلال المدة المتراوحة بين يناير ويونيو 2021، مسجلين زيادة بنسبة 14.5 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، الذي تميز بتوقف المبيعات لمدة ثلاثة أشهر بسبب “كورونا”، وما يزيد عن 2.2 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة.

فيما واصلت سيارات علامة “داسيا”، المصنعة من طرف مجموعة “رونو” بالمغرب، تصدر قائمة السيارات الأكثر مبيعة في المملكة بنحو 27173 سيارة خلال الشهور السبعة الأولى من العام الجاري، بحصة تبلغ نسبتها 28.62 بالمائة، وما يناهز 13548 سيارة علامة “رونو”، و7518 سيارة علامة “هيونداي”، و6371 من “بوجو.

حسب هذه الارقام تكون المقاولات المغربية العاملة في مجال تسويق السيارات قد نجحت في تجاوز الآثار السلبية التي خلفتها جائحة “كورونا” على القطاع، وان هذا الاخير بصدد التعافي من التأثيرات السلبية لتفشي فيروس “كورونا”، الذي تسبب في وقف عمليات البيع طوال ثلاثة أشهر خلال السنة الماضية

وحسب تصريح  عادل بناني، رئيس جمعية مستوردي السيارات بالمغرب لاحد وسائل الاعلام، فان “التوقعات الخاصة بالقطاع تشير إلى أن مبيعات السيارات بالمغرب ستحقق نموا مهما مع نهاية العام الجاري، وستزيد عن 4 بالمائة، مقارنة بالمستوى الذي بلغته المبيعات في سنة 2019، وبنسبة أكبر إذا ما تمت مقارنتها بسنة 2020 التي شهدت توقفا في المبيعات لمدة ثلاثة أشهر”، واضاف، إن “السوق المغربية تعرف انتعاشا ملموسا منذ بداية العام الجاري، وهو ما يفسر ارتفاع المبيعات بمستويات مريحة مقارنة بالمستوى الذي سجل في سنة 2019″، مشيرا إلى أن القطاع بصدد التعافي من التأثيرات السلبية لتفشي فيروس “كورونا”، الذي تسبب في وقف عمليات البيع طوال ثلاثة أشهر خلال السنة الماضية”.

وربط رئيس جمعية مستوردي السيارات بالمغرب هذا الانتعاش بمجموعة من العوامل، ضمنها تعطش المغاربة لاقتناء السيارات الجديدة، وكذا المجهودات المهمة التي تقوم بها الفرق التجارية بالشركات العاملة في القطاع بالمغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى