رواية

سلامة مات العام اللى فات

سلامة مات العام اللى فات

بقلم – محمد حمدى

شهرزاد : “بلغنى أيها الملك السعيد ، ذو الرأى الرشيد ، إنه حدث زمان ، فى مملكة الشين ، القريبة مِن بلاد الصين ، أن ألهت الدنيا هناك الناس ، وجعلتهم بدون شعور ، ولا أى إحساس، انقطعت الأخبار ، وتقطعت الأرحام ، وندرة التحية ، والسلام ……”

سالم : “يا سلامة ، يا سلامة ، يا سلامة”

سلام : “مين بينادى ، على الباب ؟!”

سالم : “أنا سالم ، يا سلامة!”

سلام : “سلامة مات العام اللى فات”

سالم : “مات العام اللى فات ؟!بلاش هزار يا سلامة ، وافتح الباب”

سلام : “سلامة مات ، وأنا ابن عمه سلام !”

سالم : “افتح الباب ؛ علشان أقعد معاك شوية ؛ أصل الصداع مش مخلينى أفتح عنيا ”

سلام : “اتفضل ، يا سالم ”

سالم : “هو سلامة مات إزاى؟! ”

سلام : “مش تشرب الأول شاى ، وبعدين أقولك سلامة مات إزاى!”

شهرزاد : “وشرب سالم ، مع سلام الشاى، وبدأ بينهم حوارعلى أحر مِن النار ……”

سلام : ” هو أنت مين ،ومنين ؟”

سالم : “أنا اسمى سالم ، وكنت زميل سلامة فى الفصل ، وكنا كل يوم بنلعب كورة العصر .”

سلام : “انت منين ، يا سالم ؟!”

سالم : “أنا مِن البر التانى، مِن عزبة شانى ، اللى جنب عزبة سانى”

سلام : “من البر التانى ، ومتعرفشى أخبار الشين ؟!!”

سالم : “الدنيا تلاهى !”

سلام : “صحيح الدنيا لهت الناس ؛ وخليتهم يفقدوا العواطف ، والإحساس”

سالم : “هو سلامة مات إزاى؟”

سلام : “كان قاعد معانا بيضحك ، ويشرب شاى العام اللى فات الضحوية ، فاجئنا الشيخ زكريا ، وهو بينادى عليه العصرية!! ”

سالم : “مات الفجأة انتشر كتير!”

سلام : “لإن مشاغل الدنيا كتير ”

سالم : “الله يرحمك ، يا سلامة !”

سلام : “بس الدنيا لسه فيها خير ”

شهرزاد : “وخرج سالم مِن عند سلام ، على موت سلامة زعلان ، ومعرفشى طول الليل أن ينام ، وعلى عدم زيارة سلامة طول السنين اللى فاتوا نادم، وعلى صلة الأصدقاء عازم .”

شهريار : “دنيا حقيرة ؛ خلت الاخوات يدبحوا بعض علشان فطيرة !”

الديك : “كووووووووووووك كوووووووووووووك”

شهرزاد : “الديك صاح ، والفجر


لاح ، إلى الغد إذًا يا مولاى”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى