الشعر

" سفينة ماشية بدنيا لينا"..بقلم حسام غنيم

سفينة ماشية بدنيا لينا
ببحور عجيبة بموج عالى حواليها
لا يبرحم جسدليها مع انها راضية بملحه
وسايرة حملة عليها هم اللى فيها
بحلم كان ليه عليها بيوم عدى عليها
وهو مستنى على شط حبيبة
يمكن يجى اليوم تكون جنبه
وتشيل عنه كل همومه
بس هى دنيا وعايشين فيها
زى سفينة ببحور سايرة
شايلة هم على همومها وراضية
ريح بعصف بيها تقوى
بشراع ليها للسما الكل شايفها
دى سفينة صاحبها
رافع إيده للسما بناجى ربه
يقوى عزيمة وسط بحوروعواصف حوليه
لا فى يوم بعد ت عنه خطوتها
وهروب من أرض حبايب كانوا
لينا زينة دنيتها
ومشوا ورا غربة مارحمته
وضاع حلم الليالى ورا خطوتها
وحب حكاية لكل حبايبنا
دا كان هنا قلب لحبه ماشى
وسط الليالى بحكى غناوى
لحبيبة تااهت بدنيتها
وسابت إديه فى عز نشوتها
ترقص على أرض ياما شافت حكايات
وهو بكلم سكاكها عن حب عمره
وأمنية يجى اليوم قدامها
بس النهاردة راح كل الأمانى
لما راح الحب وسط سكته
ونسيى إن الحب له إسم تانى
عذاب هو يوم ماضاع حلم الليالى
وشجن ليل طويل ماله نهار
غير برجوع الدنيا بين ادينا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى