الشعر

" سبايا " بقلم الشاعر ايميل حمود

سبايا
عاشقاتٌ هنَّ
وهنَّ جميلاتٌ
هنا وهناكَ
وعندَ كلِّ ركنٍ موعدٌ
عشقٌ مترفٌ
وشغفٌ عريقٌ
تمّتماتُ شفاهٍ باسماتٍ
وشوقٌ يلتهبُ
عندَ هُبوبِ ريحهِ
تتهيأُ الجهاتُ الأربعُ
ليستقبلنهُ
هنا شهوةٌ تترنمُ
هناكَ حنينٌ وآنينُ ذاكرةٍ
وبعضُ عناقٍ مؤجَّلٍ
جسدٌ ينوءُ
تحتَ وطأةِ رغبةٍ
وآنفلاتُ رغباتٍ عارماتٍ
وهجُ نارٍ لفراقٍ طالَ
آنتظارٌ ملَّ الوعودَ
مفاتنُ شرّعنَّ الغوايّةَ
غنجٌ مفتعلٌ ودلالٌ
عيونٌ تُحدقُ
بحملقةٍ قسّريّةٍ
هنا عيونٌ تذوبُ
هناكَ أيادٍ تلوحُ
وبعضُ شاراتٍ تُفهمُ
وطلاسمُ مُبهمةٌ
يا لا ذاكَ الوجدُ
يعترينا حمّىً
ينتابنا قشعريرةً
يُصيبنا بلوثةٍ
نهواهُ تقوى
نُكلمهُ نجوى
وبهِ الحالُ يقوى
وبكلِّ وجعٍ يبتلينا
ولهاً لهفةً شغفاً
ودونَ ذلكَ ننبذهُ
سبايا يرجونهُ
المزيدَ منَ العذابِ
وضوضاءِ الأحاسيسِ
وخفقانِ القلوبِ
وجنونٍ آهوجٍ
سباياهُ كثيراتٌ
ومَن يهوينهُ
مولهاتٌ بهِ
ما أجملهُ من عَياءٍ
ذاكَ الذي يسكنُ القلوبَ
يلوّعُ الأرواحَ
فتتجملُ لحظاتهُ
بما تآتّى بهِ
شرودٌ ضياعٌ
وفاقٌ نزاعٌ
أخذٌ وردٌّ
قُربٌ وبعدُ
جزرٌ ومدُّ
وعصفٌ مديدٌ
وشاطيءٌ آمينٌ
عندهُ شوقٌ تبدّى
وحنينٌ يُزادُ
سبايا هنا
سبايا هناك
والفعلُ واحدٌ
والمفعولُ آكيدٌ
ومراكبُ الشَّوقِ
مُبحرةٌ
عبابُ يمّهِ عميقٌ
والغوصُ وفاءٌ بارعٌ
وعطاءٌ بإخلاصٍ
وإنجازُ رهانٍ
ربما يفوزُ
وربما يخيب
مُهيبٌ هو وقتَ الولادةِ
جليلٌ يبقى
عندَ قبولهِ اليقينُ
سباياهُ مرايا
وآحلامُ صبايا
وفيهِ خبايا
مليءٌ بما يُدهشُ
كلّهُ لحظاتٌ تُفاجيءُ
بهِ قرارٌ
ولهُ قرارٌ
لا هجرَ عنهُ
ولا هروبَ أو فرار
سباياهُ يدمنَّ
حالماتٌ بهِ سعيداتٌ
آمناتٌ حيارى
عاشقاتٌ غيارى
يقتلهنَّ الظُّنونُ
يقطعنَّ شكوكهنَّ
بيقينِ الوفاء
وسكبِ الحنينِ
وبذلِ العطاءِ
بعشقٍ يزيدُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى