الشعر

"زوج مع الإيقاف"…بقلم .فتحي موافي الجويلي.

“زوج مع الإيقاف”…بقلم .فتحي موافي الجويلي.
تبت يداك.يا من.وضعت
يدي الرقيقتين.فوق.يداك
وعلي رأسك.وقبلتك
قبلات الذوق والحنان.
لما.لم.تزورني بالسهاد
فغبت فغاب عنك
العفاف…الم.تعلم
أنك أنت صاحب
وضع البذرة.بالأرض
الظمأ.والقدرة للإله
في صنع الأنواع
كيف يطمئن قلبك
أنك….ستنجب غلام
وأنت..لم تتنهد أشواق
ولم تتوكل علي الله
.وتعتمد. علي. رب العباد
الشرق.والغرب. والعلم
أحتاروا في خلق
إنسان…
ما عاذ الله..
أستغفر الله..
العلم.له حدود..
وأنت..إنسان
مخلوق من طين
فهل لك
أتعاظ……..أو…..مراجعه
عقل تاة…..وغاب شي..فشيئا
عن…..الإيمان…
ما عاذ الله…
…أنه ربي..أحسن مثواي
صدق الله العظيم
…..الزواج حلال..وليس
حرام.هو أتفاق وأعتناق
للروح والعقل والأجساد..
وتلاقي الفكر والأفكار..
كل هذا يحدث..بأتفاق
وأهتمام…مثني وثلاث
وأربع..ولكن.العدل
ثم.العدل فأن خفتم
فواحدة تريح
الجسد والفؤاد……
أريد ذكرا…لا أنثي…
فأنا أصنع الأنواع..
.أنا ذاكر للنوع.أريد
شمس.تشرق….بالليل
لا النهار…وقمرا بالنهار
يسطع…ليضئ المساء..
ماعاذ الله..
أختل العقل فذاب
الجسد….من…الأوهام
الأحلام.بيد الإله…
لا للعبد. المشتاق…….
كل شئ بيدي….الإله..
لا الإنسان..
كن.إنسان.وأحمد
الإله علي ما أتاك
من……..نعيم…..
و…قدره علي الأنجاب
من.سؤاك
إنسان..
من جعل
رزقك….أناث…..وغلمان
من……فعل بك….كل
هذا ……أيها…..المسمي
بإلإنسان
أنه الله…….فأتقي الله…
.أيها الإنسان….وأرضى بما قسمة لك
الإله…..
……الخالق البارى المصور..
…..ذو الجلال والأكرام..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى