ثقافاتخواطر

زوايا_الحديث … بقلم ملكة محمد اكجيلى

زوايا_الحديث … بقلم ملكة محمد اكجيلى
هناك بعض زوايا العمر تمر بها فتشتم رائحة ماضيك وكأنها تعيد الزمن إليك بطقوسه و ساعاته و ذكرياته مع أناس قاسموك يوما كل شيء ؛ حتى أنفاسك . ربما يكون حديثا عابرا كنت فيه على طبيعتك .. او فنجان قهوة لازلت تحتفظ بنكهته بين شفتيك .. ارتعاشة برد بيديك ؛ احسست بها في دفء تلك اللحظات حتى تلأ لأت نجمة في عمق ماضيك تعاند ضي الأماكن . لا ننسى لحظات الجمال في تفاصيل افكارنا .. أيضا لاننسى مكر الأيام الذي يلقننا الواقع ..و يسلبنا الحلم ؛ لماذا لانكتفي من الأماني رغم عزوفها عن التجلي في يومياتنا ؟ بل نعتقها داخل أرواحنا و نسكر منها في صمتنا.. كلنا يقود سفينة الحنين على هواه و المرفأ لاوجود له . لاأوقن أن الكلمات تحكي فعلا عن ذواتنا .. فالموتى لا يتحدثون بقدر ما نطقت عنهم افعالهم . و الأحياء لايفقهون شيئا .. يصخبون في مرح.. بين الخطيئة و الغفران يتسكعون و يتهافتون . زوايا العمر تبنيها الأفعال و كل لبنة تشهد بنوايانا.. و القلب يعشق الجمال حتى في الصمت ؛ يراهن على الأمل . لكن تمة خذلان ربانه نحن .. نخذل انفسنا بالوهم .. نخذل انفسنا لما نعلقها بحلم مستحيل.. نخذل الأخر لما نعطيه الأمل و نحن له فاقدون .. مانحتاجه هو مساحة صدق مع انفسنا و مع الآخر .. ذلك هو الأمان الذي نطارده .. و نطرده الأبيض و الأسود لايبهج اللوحة بالوردي حتما .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى