الشعر

روح الجديلة ..بقلم سميرة فاضل غانم

روح الجديلة ..بقلم سميرة فاضل غانم

هذه المرة لم أكتب القصيدةَ
بل رسمتها …
ألبستها فستاناً ناريّاً
ووهبتها جديلتي روحاً تنبضُ بحبِّكَ
وصفَّفتها مع حروفها مزيِّنة إياها بتاجٍ من حدائقِ بابل …
قلَّمتُ أظافرها ونقشتها بحناءِ صيفٍ يحملُكَ إلي…
نثرتُ على وجهها عصارةَ زهرِ الليمونِ
وانتظرتُ القمرَ حتى نضجَ واكتملَ بدراً متوهّجاً
تناولته لأصنعَ للقصيدةِ منهُ قلادةً وأسوارة وخاتما ولم أنسَ الأقراط التي تثير عنقَها البضِّ ليخفقَ وريدُهُ منادياً إياكَ
ولاسمكَ فقط وهبتها عروساً من ولهٍ…. تغنِّي لليلِكَ أغاني مملكةَ ماري وتعزفُ على قيثارةٍ إشبيليةٍ معلقات العشقِ المخزونةِ في قلبِ فارسٍ نبيل…
وبقلبٍ سليبَ النبضِ قرأتها لك …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى