اخبار الرياضة

رمضان زيدان يُحرج مركزشباب دِسوق فى عُقر داره

رمضان زيدان يُحرج مركزشباب دِسوق فى عُقر داره
بقلم-محمدحمدى
أحرج اللاعب ،المُهاجم، البديل/ رمضان زيدان،ذو 29ربيعاً،الفريق الأول لكُرة القدم بمركزشباب دِسوق ،بالهدف الذى سجله بُعيد نزوله أرض الملعب فى الشوط الثانى ببضع دقائق فقط!
وكان قد أُقيم اليوم-الجُمعة-الموافق14فبرايرمن عام 2020م، فى الثانية ،والنِصف ظُهراً مُبارة لكُرة القدم ،على ملعب مركز شباب دِسوق بين فريقى مركزشباب دِسوق ،وسنهور المدينة،وكانت المُبارة من ضُمن مُباريات الإسبوع العاشر ،لدورى القِسم الرابع،المجموعة الثانية.
ودخل فريق دِسوق اللقاء فى المركزالخامس برصيد11نُقطة،بينما دخل فريق سنهور المدينة اللقاء برصيد 17نُقطة ،مُحتلاً بها المركزالثانى ،بعد سخا المُتصدر برصيد18نُقطة.
وبدأ المُدربان : (الكابتن)محمدزيدان،و(الكابتن)نادر جلال،تحت إشراف(الكابتن)لوؤى بطاح -رئيس جهازكُرة القدم بمركزشباب دِسوق-بتشكيل مكون مِن أشرف الشكلى ،فى حِراسة المرمى.وبخط ضهر مِن اليمين لشِمال: الأنصارى،مُصطفى حِجازى،حُصافى،أحمدمديح.وعلى محور الإرتكاز: بالو،دويدار،وعبدالقادر راس مُثلث.وفى الهجوم : أحمد حِجازى ،فى الناحية اليُمنى،وحِسام زيدان، فى الناحية اليُسرى،وفى الأمام راس حربة وحيد.
وإستطاع هذا التشكيل يناور فريق سنهور المدينة طوال الشوط الأول ؛ونال إعجاب ،وإحترام الجميع ،عدا أخر دقائق فى الشوط الأول عندما أخذ اللاعب المساك / مُصطفى حجازى ،إنذار بسبب إعتراضه الغير مسموح على الحكم.
وفى الشوط الثانى بدى على لاعبى سنهور المدينة الزيادة الهجومية عن طريق : الهاف الأيمن / المِستكاوى الحِطاوى،والهاف ديفندر/ رِضا القصاص الكاشف ،والهاف الشِمال / إسلام جميلة؛مما دفع الجهاز الفنى لدِسوق إلى إجراء تبديل بخروج الهاف ديفندر/عبدالباقى ،ونزول الباك ديفندر/أحمد سرور،ولكن رد المُديرالفنى لسنهورالمدينة ،
(الكابتن)هانى بدران ،على تماسُك كُلاًمن خط وسط دِسوق ، وخط الضهر ،بإجراء تبديل ،بخروج مُدافع من نُص الملعب ،ونزول اللاعب الخطير / رمضان زيدان ،المشهور بالسفاح،الذى لم يكترث له الجهاز الفنى لدِسوق ،بتكليف مُدافع من خط النُص بمراقبته كالظل ،وأحرز رمضان زيدان ،هدف المُبارة بُعيدنزوله أرض الملعب ،وضاع مجهود لاعبى دِسوق أدراج الرياح بسبب نزول هذا اللاعب الغير مُراقب،وتوترت المُبارة بعد هذا الهدف الذى إعترض عليه مركزشباب دِسوق بشدة!
وبعد إعتماد النتيجة بفوز سنهور المدينة بهدف دون رد ؛لا يسعنى غير قول : “قَدر الله وما شاء فعل”وينبغى علينا تقديم التهانى لسنهور المدينة،ولاسيما وأن فريق سنهور به العديد من اللاعبين أصحاب الخبرة ،والذين لعبوا فى القِسم الثالث : حارس المرمى / على محمدمُرسى عوض،لعب لنادى دِسوق ،إتحادبسيون،بلطيم،والمساك/ عبدالله أحمد أبوجازية،لعب للإتحاد السكندرى فى الدورى المُمتاز،ومركزشباب دِسوق،والمُهاجم / رضا القصاص،لعب بنادى دِسوق،والمهاجم / إسلام جميلة ، لعب بنادى دِسوق ،والمُهاجم/ المستكاوى الحناوى،لعب لنادى دسوق،وعريس اللقاء/ رمضان زيدان ،لعب بنادى دِسوق.
فالواجب علينا هو دعم الفريق الذى لعب شوط رائع أمام سنهور تألق فيه حارس المرمى / أشرف الشكلى ،وخط ضهره،فى الزود عن مرمانا،كما شن اللاعب / حُسام زيدان عِدة هجمات على خط ضهر سنهور.
وفى الخِتام أود أن أقول : “لابد من إستقطاب أكبر عدد مُمكن من المواهب الكروية الصغيرة الموجودة بدِسوق وضواحيها ؛من أجل تغذية قِطاع الناشئين بمركزشباب دِسوق؛وتحويل هذه المواهب إلى مهارات ،وتحويل المهارات إلى عادات ؛لكى يكون لدينا فريق قوىّ قادر على تغطية مصاريفه،ولن يحدث هذه طبعاً إلا بالتخطيط السليم ،وعدم الظُلم “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى