مفالات واراء حرة

رسالة إلى ٲصحاب الإيمان الكاذب..

رسالة إلى ٲصحاب الإيمان الكاذب..

بقلم الشيخ الدكتور – مصطفى راشد
نبدأ كلماتنا بسم الله الرحمن الرحيم وبعد الصلاة والسلام على أشرف المرسلين برسالة نوجهها إلى بعضهم حيث نقول (يا ٲصحاب الإيمان الكاذب إنفاق مال الحج فى الزكاة أفضل عند الله بسبعين درجة)..
وقد إستهليت كلماتي بهذه الرسالة حيث وردَ إلى موقعنا على الإنترنت سؤال من الأستاذ – على حسن — يقول فيه ( نشأت فقيراً وعمرى الآن 70 عاماً وأحلم بالحج مما جعلنى أحرم نفسى من ضرورات الحياة من آجل جمع وتحويش مال الحج وبعد أن جمعت المال لذلك وجدت أبنى 40 سنة المقبل على الزواج يطالبنى بمساعدته بهذا المال فى شراء شقة للزواج —- فهل أقدم المال لأبنى أم أقدمه لله ؟
بدايةً بتوفيقً من الله وإرشاده وسعياً للحق ورضوانه وطلبا للدعم من رسله وأحبائه ، نصلى ونسلم على كليم الله موسى عليه السلام ، وكل المحبة لكلمة الله المسيح له المجد فى الأعالى ، وكل السلام والتسليم على نبى الإسلام محمد ابن عبد الله –، ايضا نصلى ونسلم على سائر أنبياء الله لانفرق بين أحدً منهم —————————— اما بعد
عندما شَرَعَ الله الحج كان الهدف الرئيسى تجميع المسلمين لذكر الله وقضاء مصالح لهم ، ولم يُلزم الشارع الاٌلهى غير الغنى المقتدر بالحج بعد أداء الزكاة وكفالة أهله وجيرانه، لأن قصد الشارع الاٌلهى الرئيسى هو العدالة والكفالة الاجتماعية ، لذا قدم الشارع الاٌلهى فرض الزكاة على فرض الحج لأن هدف الشارع هو صالح الخليقة ، و لأن الله غير محتاج وفى غنى عن كل المخلوقات، لأن الحج هو عبادة خالصة لله ، اما الزكاة فهى عبادة لله وتكافل لبنى البشر فكانت الزكاة أعلى درجة ومنزلة عن الحج عند الله ،والشارع الالهى عندما جعل فرض الزكاة فى الفروض الخمسة مقدم على الحج لم يكن هباء، لان حق العبد على العبد يُقدم على حق الرب لان الرب ليس فى احتياج للعبد، ولاٌن الكفالة الاجتماعية عن طريق الزكاة هى من اولى مقاصد الشارع الالهى—- وايضا لنا اسوة فى مافعلهُ الصحابى الجليل عبدالله ابن المبارك، عندما كان يتجه من المدينة الى مكة للحج ، فكان عبد الله بن المبارك رضي الله عنه – يحج عاماً ويخرج عاماً فى سبيل الله ، وفي العام الذي أراد فيه الحج.. خرج ليلة ليودع أصحابه قبل سفره.. وفي طريقه إلى حجّ بيت الله وجد منظراً ارتعدت له أوصاله. واهتزت له أعصابه!!.
وجد سيدة في الظلام تنحني على كومة أوساخ وتلتقط منها دجاجة ميتة.. تضعها تحت ذراعها.. وتنطلق في الخفاء.. فنادى عليها وقال لها: ماذا تفعلين يا أمَةَ الله؟
فقالت له: يا عبد الله – اترك الخلق للخالق فلله تعالى في خلقه شؤون، فقال لها ابن المبارك: ناشدتك الله أن تخبريني بأمرك.. فقالت المرأة له: أما وقد أقسمت عليّ بالله.. فلأخبرنَّك:
فأجابته ودموعها قبل كلماتها : أنا أرملة فقيرة وأم لأربع بنات غيّب راعيهم الموت واشتدت بنا الحال ونفد مني المال وطرقت أبواب الناس فلم أجد للناس قلوبا رحيمة فخرجت ألتمس عشاءً لبناتي اللاتي أحرق لهيب الجوع أكبادهن فرزقني الله هذه الدّجاجة الميّتة، ففاضت عينا إبن المبارك بالدّمع ، وقال للمرأة : خذي هذه الأمانة، وهي كلّ ماله الذي كان ينوي به الحج..
وأخذتها أم اليتامى، ورجعت شاكرة إلى بناتها. وعاد ابن المبارك إلى بيته،أي لم يُكمل سفره للحجّ !! وخرج الحُجاج من بلده فأدوا فريضة الحج، ثم عادوا، وكلهم شكر لعبد الله ابن المبارك على الخدمات التي قدمها لهم في الحج.
توجّهوا إلى بيت عبد الله بن المبارك وقالوا له : رحمك الله يا ابن المبارك ما جلسنا مجلسا أثناء حجّنا إلا وأعطيتنا مما أعطاك الله من العلم ولا رأينا خيرا منك في تعبدك لربك في الحج هذا العام،فعجب ابن المبارك من قولهم فهو لم يحجّ هذا العام ، لأنّه أعطى ماله للمرأة الفقيرة وعاد إلى بيته ، واحتار في أمره وأمرهم، فهو لم يفارق البلد، ولكنه لايريد أن يفصح عن سره
وفي المنام رأى إبن المبارك رجلا يشرق النور من وجهه يقول له: السلام عليك يا عبدالله ألست تدري من أنا؟ أنا محمد رسول الله أنا حبيبك في الدنيا وشفيعك في الآخرة جزاك الله عن أمتي خيرا ،يا عبد الله بن المبارك، لقد أكرمك الله كما أكرمت أم اليتامى.. وسترك كما سترت اليتامى، إن الله – سبحانه وتعالى – خلق ملكاً على صورتك.. كان ينتقل مع أهل بلدتك في مناسك الحج.. وإن الله تعالى كتب لكل حاج ثواب حجّة وكتب لك ثواب سبعين حجّة. )، لأن الحج معنى روحى والله موجود فى كل مكان— ومَن مِن حجاجنا ومعتمرينا لايرى أطفال الشوارع ومن يأكلون من الزبالة ، وطوابير الخبز ، وعنوسة الشباب ، ومن يعيشون فى بيوت متهالكة ،والاطفال الذين يموتون لعجز أهاليهم عن توفير الغذاء والعلاج ،ومن يموتون فى مراكب الهجرة غير الشرعية هروباً من الفقر والموت ، بخلاف المحتاجون من اسرته واقاربه وجيرانه وأهل بلدته وقد قال رسول الله(ص): ( من يسّرَ على معسرٍ يسّر الله عليه في الدّنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدّنيا والآخرة ) فهل ياأخوتى الحجاج سترنا أهلنا وجيراننا والفقراء فى كل مكان لننال سبعين حجة بدلاً من حجة واحدة قد لا تنالا ثوابها ، وأقول لأخى السائل إن مساعدة أبنك بمال الحج هوأفضل عند الله ويساوى سبعين حجّة لأن الله لايحتاج والعبد يحتاج للتكافل من أخيه العبد وهى مقاصد الشرع العليا –
وعلى الله قصد السبيل وإبتغاء رضاه..
الشيخ د- مصطفى راشد عالم أزهرى وأستاذ للشريعة الإسلامية
رئيس منظمة الضمير العالمى لحقوق الإنسان وعضو
إتحاد الكتاب الأفريقى الأسيوى ونقابة المحامين المصرية والدولية
والمنظمة العربية لحقوق الإنسان وسفير السلام العالمى للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى