الشعر

رحله عودة الروح.. بقلم فتحي موافي الجويلي

رحله عودة الروح….
هل لي أن أمضي وأعود
واكتب بعض السطور
أنا لم.اكن أبدا مغرور
وأبدا لم يصيبنى الجنون.
ولم أهزء أبدا وأنا مشجون
ولم يبكينى سوى الإحساس والشعور..
أنا الأنين والروح..
أنا طفل بقلب
إنسان. مشجون مكسور..
لذا أنا مخنوق
من بعض الأمور
لأسبح.ببحر من
الأمواج والسكون.
لذا سأرحل بداخلي
ووجداني
لأبحث عن ذاتي
وأحلامي
فتأسرنى خبايأي
ويحملني قدري
دون أن أدري
كأن اليوم يجهلني
ليوم لم أري به
ساعات
فتخبطت خطاواتي
فأنتبهت لأخطائي
وما دام الليل يجمعنا
فحتما لن ينسأنا ليلانا
وبات الوقت يقتلني
وأحلم دون مرسأي
الشمس ترعاني
والقمر يصاحبني
والنجوم تصادقني
فما لليل سوانا
ويحل الوجد عرفانا
وظل الظل حيرانا
كأننا إنس وإنسانا
ما عاد للحزن عنوانا
وللهزيان جسد ومكانا
لن نبكي على دنيانا
ولن نشكي مبتلانا
أن للشوق عنوانا
و للحنين شريانا
فلا الحزن سيقتلنا
والدموع ستلقانا
فيا دنيا ..لا تبكينا
ما عاد الجفن يلهبنا
ما عاد الرمش دباحا
لأن العين قادرة
على كبح الأحزانا
والنفس عازمة
على صد العدوانا
فالفؤاد في قواة
وله للغرام شوق
..ذواقا…
بالحب يجمعنا
يقوينا ولا يسلانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى